«القابضة» تستحوذ على 45% من أسهم «لويس دريفوس» الزراعية

أعلنت شركة «القابضة» (ADQ) التي تمتلك محفظة واسعة من الشركات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسة ضمن اقتصاد إمارة أبوظبي المتنوع، أمس، عن توقيع اتفاقية لاستحواذ غير مباشر على 45% من أسهم شركة «لويس دريفوس» العالمية العاملة في قطاع تجارة ومعالجة السلع الزراعية.

وأفاد بيان أمس، بأنه في إطار هذه الصفقة، وقعت «لويس دريفوس» كذلك اتفاقية توريد تجارية طويلة المدى مع «القابضة» لبيع السلع الزراعية لدولة الإمارات.

ومع إتمام هذه الصفقة، سيتم استثمار جزء من العائدات التي تبلغ 800 مليون دولار، كحد أدنى في «لويس دريفوس»، لدعم خطة عمل الشركة واستراتيجيتها على المدى الطويل، بما في ذلك تسريع الاستثمارات الاستراتيجية عبر سلسلة القيمة، إذ تطورت الشركة من دورها التقليدي في تجارة السلع الزراعية، لتصبح شركة متكاملة بشكل أكبر في مجال الغذاء والأعلاف والألياف والمكونات الغذائية، فيما يخضع إتمام الاتفاقية للشروط المعتادة التي تتضمن الموافقات التنظيمية.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«القابضة» (ADQ)، محمد حسن السويدي، إن قطاع الأغذية والزراعة يعد قطاعاً أساسياً وجاذباً للاستثمارات بالنسبة لـ«القابضة»، بما يحقق العائدات المالية، ويعزز من منظومة القطاع الاقتصادي محلياً. وتابع: «باعتبارها واحدة من الشركات العالمية الرائدة في مجال السلع الزراعية والأغذية، فإن الاستثمار في (لويس دريفوس) يمثل فرصة استثمارية استراتيجية لـ(القابضة)».

من جهتها، قالت رئيسة مجلس الإشراف على شركة «لويس دريفوس القابضة بي في»، مارجريتا لويس دريفوس: «تشكل هذه الصفقة التي تم الإعلان عنها علامة فارقة في استراتيجية تمتد عبر عقد من الزمن، وضعها مجلس الإشراف، وبدأت منذ توحيد مساهمة الشركة المالكة لـ(لويس دريفوس)».


محفظة الأغذية والزراعة لـ «القابضة»

يعزز الاستثمار في شركة «لويس دريفوس» محفظة الأغذية والزراعة التابعة لـ«القابضة» (ADQ) التي تتضمن شركة «سلال» والتي تهدف إلى تنويع مصادر الغذاء وزيادة نشاط الأغذية الزراعية والمصنّعة محلياً، وشركة «أغذية» العاملة في مجال الأغذية والمشروبات في المنطقة، وشركة «الفوعة» المتخصصة في إنتاج التمور ومعالجتها.

وفي وقت سابق من العام الجاري وقعت «القابضة» (ADQ) اتفاقية للاستحواذ على 50% من شركة «الظاهرة» القابضة المتخصصة في منتجات الأعلاف والسلع الغذائية الأساسية.

طباعة