14 تأثيراً إيجابياً لتطبيق مبدأ الاستحقاق المحاسبي في الميزانية الاتحادية

حددت وزارة المالية 14 تأثيراً إيجابياً لتطبيق مبدأ الاستحقاق المحاسبي في الميزانية العامة للحكومة الاتحادية لعام 2021، مؤكدة أن هذا المبدأ يواكب أفضل الممارسات العالمية في تسجيل العمليات المالية.

وأوضح وكيل الوزارة المالية، يونس حاجي الخوري، أن «مبدأ الاستحقاق المحاسبي هو المعيار المحاسبي المتبع عند تسجيل الإيرادات والمصاريف والأصول، خلال فترة مالية معينة، بغض النظر عن تاريخ الدفع أو التحصيل الفعلي».

واستعرض خوري أهم التأثيرات الإيجابية لمبدأ الاستحقاق في الميزانية الاتحادية، التي يأتي في مقدمتها رفع فاعلية التخطيط المالي في الدولة وفق أفضل الممارسات العالمية، إضافة إلى زيادة كفاءة إعداد الميزانية العامة للاتحاد، والاستخدام الأمثل للموارد المالية للدولة، مشيراً إلى أن هذا المبدأ يسهم في تحقيق مستهدفات رؤية الإمارات 2021، ويعزز من موقع الدولة الرائد في مؤشرات التنافسية العالمية.

كما تشمل قائمة التأثيرات الإيجابية، وفقاً لوكيل وزارة المالية، أن مبدأ الاستحقاق يتفق مع الأصول المحاسبية العلمية، حيث يتميز بالدقة والعدالة، وتعتبر كل سنة مالية شخصية مستقلة، وبالتالي يؤخذ في الحسبان أي مستحقات أو مقدمات بالنسبة لكل من الإيرادات والنفقات، وذلك إلى جانب أنه يساعد في تطبيق مبدأ مقابلة الإيرادات مع النفقات، بصرف النظر عن التحصيل أو السداد النقدي، ما يتيح إلى إجراء المقارنات المالية بين السنوات المختلفة داخل الوحدة نفسها أو بين الوحدات المختلفة.

وفضلاً عن إسهامه في تحديد حساب كلفة وحدة النشاط أو وحدة الخدمة المؤداة، وذلك في ظل الموازنة الصفرية، فإنه يحقق أيضاً الرقابة على الأنشطة وتقييم أدائها، ويسهل إعداد تقديرات الموارد والاستخدامات للسنوات المالية المقبلة، ويساعد في الفصل بين العمليات الجارية والعمليات الرأسمالية.

ويمتاز مبدأ الاستحقاق بالدقة والواقعية في بيان نتائج تنفيذ الميزانية وسهولة الربط من خلاله بين المحاسبة الحكومية والمحاسبية القومية، التي تهدف إلى قياس الناتج القومي للدولة ودرجة النمو الاقتصادي في كل القطاعات الاقتصادية، كما أنه يعتبر أكثر ملائمة لأغراض التخطيط المالي والإداري.

 

طباعة