6 منها قيد الإنشاء حالياً.. والمستهدف 30 محطة بحلول 2022

«إينوك» تزود المحطات الجديدة في الشارقة بشواحن السيارات الكهربائية

«إينوك» تنسق مع «سيوا» لتركيب أجهزة الشحن في محطاتها الجديدة. أرشيفية

أفادت مجموعة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، بأنها تعتزم تزويد محطاتها الجديدة في الشارقة بشواحن للسيارات الكهربائية. وأوضحت المجموعة، لـ«الإمارات اليوم»، أن لديها ست محطات لتوزيع الوقود قيد الإنشاء في الشارقة حالياً، فيما تخطط للوصول بعدد المحطات التابعة لها في الإمارة إلى 30 محطة بحلول عام 2022، لافتة إلى أنها تنسق مع هيئة كهرباء ومياه الشارقة (سيوا)، لإنجاز خطط أجهزة الشحن الجديدة.

شواحن سيارات

وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لقطاع التجزئة في مجموعة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، زيد عبدالرحمن القفيدي، إن «المجموعة تعتزم تركيب أجهزة مخصصة لشحن السيارات الكهربائية في محطاتها الجديدة المقرر إنجازها في الشارقة خلال الفترة المقبلة، وذلك في إطار دعمها لسياسات استخدام السيارات الكهربائية على نطاق واسع».

وأضاف أن «أجهزة شحن السيارات الكهربائية في المحطات الجديدة، لن تقتصر على مدينة الشارقة فقط، بل تعتزم وضعها في محطاتها بمختلف مناطق الإمارة»، لافتا إلى أن «إينوك» تعمل على التنسيق مع هيئة كهرباء ومياه الشارقة (سيوا)، لإنجاز خطط أجهزة الشحن الجديدة.

محطات جديدة

وأوضح القفيدي أن «إينوك» لديها حالياً خمس محطات لتوزيع الوقود تعمل بشكل فعلي في الشارقة، إضافة إلى ست محطات قيد الإنشاء يتوقع إنجازها بحلول نهاية العام الجاري أو مطلع العام المقبل، فيما تخطط للوصول بعدد المحطات التابعة لها في إمارة الشارقة إلى 30 محطة بحلول عام 2022. ولفت إلى أن المحطات التي تم إنجازها لا يتوافر فيها أجهزة لشحن السيارات الكهربائية، لكن المجموعة تعتزم إدخال تلك الأجهزة في المحطات الجديدة لها، مبيناً أنه سيتم تحديد المحطات الجديدة بالنسبة لموقعها وعددها، وفقاً لإمكانات تركيب الأجهزة والمكان الذي توفر فيه خدماتها حسب متطلبات كل منطقة.

استدامة

وأكد القفيدي أن تركيب أجهزة شحن السيارات الكهربائية سيدعم خطط الاستدامة على نطاق موسع، مشيراً إلى أن «إينوك» أجرت تجارب في ذلك المجال بـ25 محطة في دبي، فيما تعتزم التوسع بها في محطات جديدة لها بالتنسيق مع هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، لكنها في الوقت نفسه ستعد تجربة جديدة من نوعها للمجموعة في محطاتها بالشارقة.

سيارات صديقة للبيئة

وأشار القفيدي إلى أن المجموعة تدعم منذ فترة توجهات استخدام السيارات الصديقة للبيئة، حيث كانت من أولى شركات توزيع الوقود التي وفرت أجهزة لامداد السيارات التي تعمل بالغاز الطبيعي المضغوط، لكنها لم تلق انتشاراً كبيراً بين المستخدمين أو بين مركبات الأجرة، كون عملية تجهيز السيارات للعمل بالغاز تأخذ مساحة من صندوق السيارات الخلفي، ما يعوق استخدامها لاحقاً في وضع الأغراض والحقائب عند اللزوم.

وبيّن أن أكثر السيارات التي استفادت من عمليات الإمداد بالغاز الطبيعي هي السيارات المستخدمة في تعليم القيادة، كونها لا تستخدم صناديق السيارات ولا تسير لمسافات طويلة.


الديزل الحيوي

قال المدير التنفيذي لقطاع التجزئة في مجموعة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، زيد عبدالرحمن القفيدي، إن «المجموعة تعمل باستمرار على تنفيذ خطط للاستدامة، سواء عبر استخدام الطاقة الشمسية في محطاتها، أو من خلال توجهها، أخيراً، لاستخدام الديزل الحيوي، الذي يعمل بمواصفات تسمى (يورو5)».

وأوضح أن «هذا النوع من الوقود يعتمد على خلط الديزل بنسبة تقدر بـ5% من الزيوت المستعملة، التي تم استهلاكها في مطاعم الوجبات السريعة وتريد التخلص منها»، مشيراً إلى أن المجموعة أبرمت اتفاقاً مع مطاعم الوجبات السريعة الموجودة في محطاتها لاستخدام زيوت القلي المستهلكة لتصينع الديزل الحيوي.

«إينوك» لديها 5 محطات لتوزيع الوقود تعمل في الشارقة حالياً.

توفير أجهزة الشحن في محطات «إينوك» الجديدة بمختلف مناطق الإمارة.

طباعة