بالشراكة مع مبادرة "استثمر في عقارات دبي"

معرض العقارات الدولي ينظم نسخته الافتراضية 11 الجاري



أعلنت دائرة الأراضي والأملاك في دبي أن النسخة الافتراضية الثانية من معرض العقارات الدولي ستقام خلال الفترة من 11 إلى 20 نوفمبر الجاري. وسيقام هذا الحدث بالشراكة مع مبادرة "استثمر في عقارات دبي"، ويتوقع له أن يستقبل جمهورًا دوليًا متنوعًا من مجتمع العقارات العالمي في "برنامج الاستثمار العقاري في دبي".

ومن أبرز الأنشطة للحدث الافتراضي الذي يستمر 10 أيام، سيستقبل برنامج "الاستثمار العقاري في دبي" وفودًا من المملكة العربية السعودية وباكستان والصين والهند وأمريكا اللاتينية وأفريقيا، للمشاركة في الأنشطة التفاعلية المُتاحة بلغاتهم، لتجاوز حواجز التواصل، وضمان تجربة غامرة فريدة من نوعها لجميع الزوار.

وبالتعاون مع المنصة الافتراضية لتنظيم الفعاليات " Events10X"، سيوفر البرنامج مجموعة من الأنشطة والميزات التفاعلية متعددة اللغات، مثل المعرض الافتراضي، والبرنامج التدريبي، والعروض التقديمية للمشاريع، وجولات في المواقع، حيث سيتم ربط تلك الأنشطة بمختلف لغات الوفود. وسيكون بمقدورهم أيضًا المشاركة بشكل افتراضي، ما يجعل منه الحدث الافتراضي الأمثل لجمهور القطاع العقاري، ليسهم في تعزيز مكانة دبي كوجهة عالمية المستوى في قطاعات العقارات والتجارة والأعمال والسياحة.

وفي هذا الصدد، قال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك بدبي: "نود أن ننظر إلى هذا البرنامج على أنه فرصة للتعبير عن علاقاتنا الجيدة مع المملكة العربية السعودية وباكستان والصين والهند وأمريكا اللاتينية وأفريقيا بالإضافة إلى تثمين مساهمتهم في سوق دبي العقاري وفي الاقتصاد العالمي ككل، وتتمتع قاعدة المستثمرين في السوق العقاري في دبي بتنوع من خلال احتضانها طيف واسع من الجنسيات المختلفة على مر السنين. لذا، نود أن نكون شاملين بتخصيص أنشطة لهذه الدول".

من جهتها، قالت ماجدة علي راشد المدير التنفيذي لقطاع تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري في دائرة الأراضي والأملاك في دبي: "سيحقق برنامج الاستثمار العقاري في دبي فوائد ضخمة للعارضين العقاريين المحليين، من خلال إتاحة الفرص المناسبة للترويج لمشاريعهم أمام نخبة من المستثمرين العالميين. وسيتيح لهم الحدث توسيع شبكات علاقاتهم، والتوصل إلى علاقات الشراكة القيمة مع آلاف الزوار المهتمين للغاية بالاستثمار في قطاع دبي العقاري".

وأضافت راشد: "يعكس هذا الحدث قوة السوق العقاري بدبي خلال فترة جائحة فيروس كورونا، وعلى الرغم من الوباء، فإننا نواصل التمسك بالتزامنا بتوفير فرص لمختلف القطاعات العقارية ودفع المعاملات التجارية بشكل أكبر. وأضافت استطعنا من خلال المرونة مواصلة تعزيز القدرة التنافسية للمدينة بمساعدة أحدث الابتكارات التكنولوجية. ويستمر السوق العقاري في دبي في إظهار مؤشرات واضحة تبشر باستقراره مع استمرار تنافسية أسعار بيع وإيجار العقارات، وذلك تزامناً مع استئناف معظم الأنشطة التجارية في الإمارة. ، وزيادة عدد المعاملات العقارية."

بدوره، قال داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لمعرض العقارات الدولي: "بالنسبة إلى الزوار من هذه الدول على وجه الخصوص، فإن المشاركة في برنامج الاستثمار العقاري في دبي، ستوفر لهم فرصاً عقارية هائلة، من خلال مجموعة واسعة من الأنشطة الديناميكية المقامة في بيئة افتراضية آمنة وموثوقة. إننا نتطلع لانطلاق هذا الحدث الذي سيقود صناعة العقارات العالمية نحو تحقيق النجاح الكبير".
 

طباعة