إجمالي القروض والتسليفات ارتفع إلى 66.5 مليار درهم

816 مليون درهم الأرباح الصافية لـ «دبي التجاري» خلال 9 أشهر

صورة

سجّل بنك دبي التجاري أرباحاً صافية بلغت 816 مليون درهم في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، منخفضة بنسبة 23.3% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأكد البنك في بيان، أمس، أن جائحة «كورونا» أدت إلى انكماش حاد في ظروف الأعمال، ما أدى إلى انخفاض تاريخي في أسعار الفائدة بين البنوك، وارتفاع الخسائر الائتمانية المحددة والمتوقعة.

وبلغت الأرباح التشغيلية ملياراً و515 مليون درهم، منخفضة بنسبة 4.7%، وانخفضت الإيرادات التشغيلية البالغة 2.107 مليار درهم بنسبة 6% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وجاء هذا الانخفاض بشكل رئيس بسبب الانخفاض الحاد في أسعار الفائدة.

وبلغ صافي مخصصات انخفاض القيمة المقتطعة خلال الفترة 699 مليون درهم مرتفعة بنسبة 32.9%، نتيجة لارتفاع مخصصات انخفاض القيمة المحددة، ولارتفاع الخسائر الائتمانية المحتملة والمرتبطة بجائحة «كورونا».

وارتفع إجمالي القروض والتسليفات بنسبة 3.8% مقارنة بنهاية 31 ديسمبر 2019، ليصل إلى 66.5 مليار درهم.

وبلغ إجمالي الموجودات 92.8 مليار درهم، كما في 30 سبتمبر 2020، مرتفعاً بنسبة 12.4% مقارنة مع 82.5 مليار درهم كما في 30 سبتمبر 2019.

وارتفعت ودائع العملاء بنسبة 8.4% لتصل إلى 64 مليار درهم، كما في 30 سبتمبر 2020.وتماشياً مع المعيار المحاسبي الدولي رقم (9) للتقارير المالية، رفع البنك الخسائر الائتمانية، والمرتبطة بالعديد من الأحداث الائتمانية المحددة، وبالتأثيرات المحتملة لفيروس «كورونا»، ونتيجة لذك تم اقتطاع مخصصات انخفاض قيمة إضافية صافية بلغت 699 مليون درهم، خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020.

وقال الرئيس التنفيذي للبنك، الدكتور بيرناردز فان ليندر: «لقد حقق البنك تحسناً ملحوظاً من حيث الأداء في الربع الثالث، مقارنة بالربع الثاني من العام الجاري، على الرغم من ظروف السوق الصعبة، وعلى الرغم من انخفاض الأداء بشكل عام في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، استمر البنك في تنفيذ استراتيجيته، وسينهي العام محققاً نتائج مميزة. ولقد انخفضت الأرباح الصافية، البالغة 816 مليون درهم، بنسبة 23.3% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، على خلفية انخفاض أسعار الفائدة، تحديات ظروف الأعمال وارتفاع مخصصات خسائر انخفاض القيمة المحددة والمتوقعة».

وأضاف: «استمررنا بشكل فعال في اتخاذ الإجراءات الاستباقية لدعم عملائنا وموظفينا واقتصاد دولة الإمارات خلال هذه الجائحة، وقد استمر البنك في تقديم الخدمات المصرفية دون انقطاع طوال فترة جائحة فيروس (كورونا)».

طباعة