«ويجو»: حركة الطيران لغرض العمل بدأت تستعيد عافيتها

75 % نمواً في حجوزات «سياحة الأعمال» إلى دبي خلال أكتوبر

صورة

أفادت شركة «ويجو»، المتخصصة في قطاع خدمات السفر والحجوزات عبر الإنترنت، بأن حجوزات الطيران بغرض سياحة الأعمال من الخارج إلى دبي، ارتفعت بنسبة 75%، خلال أكتوبر الجاري، مقارنة بسبتمبر الماضي.

وذكرت الشركة، لـ«الإمارات اليوم»، أن حركة الطيران لغرض العمل بدأت تستعيد عافيتها، مع إعلان دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، استئناف فعاليات الأعمال والمؤتمرات والمعارض، وفقاً لضوابط وشروط محددة والقواعد والإرشادات والضوابط المتعلقة بإقامة الفعاليات، التي تتمثل في الالتزام بمختلف البروتوكولات الصحية.

فعاليات

وتفصيلاً، قال المدير العام لشركة «ويجو»، المتخصصة في قطاع خدمات السفر والحجوزات عبر الإنترنت لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والهند، مأمون حميدان، إنه مع إعلان دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة)، استئناف فعاليات الأعمال والمؤتمرات والمعارض، وفقاً لضوابط وشروط محددة، والقواعد والإرشادات والضوابط المتعلقة بإقامة الفعاليات، التي تتمثل في الالتزام بمختلف البروتوكولات الصحية، بدءاً من منتصف شهر سبتمبر، بدأت حركة الطيران لغرض العمل تستعيد عافيتها.

وأضاف أنه مع تحديث الإرشادات الخاصة بالأنشطة الاقتصادية والسماح بها، بدأ الكثير من الشركات تحديد مواعيد الفعاليات والمؤتمرات المحلية.

وتابع حميدان: «شهدنا، من خلال موقعنا، إقبالاً متزايداً على حجوزات الطيران من الخارج إلى الإمارات، بغرض العمل منذ أوائل سبتمبر حتى أكتوبر، حيث بلغت عمليات البحث نحو 35 ألفاً، أما بالنسبة لفترة الإقامة فوصلت إلى أربعة أيام كحد أقصى».

ارتفاع

وكشف حميدان أن حجوزات الطيران بغرض سياحة الأعمال من الخارج إلى دبي، ارتفعت بنسبة 75% من سبتمبر إلى أكتوبر، إذ بلغ حجم إنفاق الفرد نحو 377 دولاراً على تذاكر الطيران في المتوسط، خلال شهر أكتوبر على رحلات العمل.

وذكر أن سياحة الأعمال باتت تمثل جزءاً كبيراً من قطاع السياحة، مشيراً إلى أنه، وفقاً لمنظمة السياحة العالمية، فإن السياحة التجارية تستحوذ على 30% من السياحة الدولية. وأفاد حميدان بأن هذا القطاع تأثر في ظل جائحة «كورونا» بشكل كبير، إذ اعتاد الموظفون إجراء المكالمات الجماعية والاجتماعات الضرورية فقط.

وأشار إلى أنه رغم ما خلفه «كورونا»، فإن الكثير من رجال الأعمال والموظفين لايزالون يقومون برحلات سفر أساسية، حيث تسهل شركات الطيران عملية السفر والحجز وتبديل الحجز، إضافة إلى الإجراءات الوقائية التي تقوم بها في كل مراحل السفر.

تعافٍ تدريجي

وقال حميدان إنه «مع عودة السياحة التدريجية في العالم، وبعد فتح المطارات، وعدد من الحدود العالمية، بدأنا نلاحظ شبه تعافٍ لسياحة الأعمال، وكما أشرنا، سابقاً، فإن سياحة الأعمال ستتعافى بشكل تدريجي، وبشكل أسرع من السياحة الترفيهية».

وأضاف أن الرحلات الإقليمية والقصيرة ستكون الأبرز، خلال الأشهر المقبلة، على أن تعود إلى نسبة كبيرة من ما كانت عليه أوائل العام المقبل.

وأوضح أنه، وفقاً لآخر الإحصاءات، فإن نحو 60% من رجال الأعمال مستعدون للسفر مرة أخرى في الأشهر المقبلة، إذ سيصبح السفر مرغوباً أكثر، لكن سيكون أكثر وعياً، وفق التدابير والإجراءات الاحترازية التي تتخذها شركات الطيران والفنادق والمطارات، لتأمين تجربة مميزة وآمنة للمسافرين.

وتابع حميدان: «في الوقت نفسه سينمو السفر المحلي، وسيتجه المسافرون إلى السفر بالقطار أو الطيران المحلي، لحضور الاجتماعات والمؤتمرات، وغيرها من النشاطات، إذ تشير الإحصاءات إلى أن هناك 445 مليون رحلة عمل كل عام، بقيمة 251 مليار دولار».

سفر الشركات

قال المدير العام لشركة «ويجو»، المتخصصة في قطاع خدمات السفر والحجوزات عبر الإنترنت لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والهند، مأمون حميدان، إن السفر بغرض العمل، يعد حالياً في معدلات أقل بنحو 69%، من مستويات العام الماضي، لكنه على الطريق إلى التعافي.

وأضاف: «نعتقد أن سفر الشركات سيتعافى بشكل كبير ليصل إلى 60%، مع مواصلة المزيد من الفعاليات والنشاطات حول العالم».


35

ألف عملية بحث على الحجوزات إلى الإمارات، عبر «ويجو»، خلال شهر.

طباعة