«ديوا»: 300 محطة لشحن السيارات الكهربائية بنهاية 2020

35 مليار درهم قيمة مشروعات الطاقة النظيفة في دبي خلال 5 أعوام

صورة

كشفت هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا»، أن قيمة مشروعات الطاقة النظيفة في دبي تصل إلى 35 مليار درهم، خلال الأعوام الخمسة المقبلة، مشيرة إلى أن ذلك يأتي ضمن خطط إجمالية لمشروعات الطاقة في الإمارة باستثمارات تصل إلى 86 مليار درهم.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، سعيد محمد الطاير، خلال لقاء صحافي، أمس، على هامش معرض «ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية» الذي تنظمه الهيئة افتراضياً، إن «ديوا» تعتزم رفع عدد محطات الشاحن الأخضر للسيارات الكهربائية من 270 محطة حالياً إلى 300 محطة بنهاية العام الجاري.

قيمة المشروعات

وتفصيلاً، قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، مؤسس ورئيس معرض «ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية»، سعيد محمد الطاير، إن قيمة مشروعات الطاقة المتجددة النظيفة المعتزم تنفيذها خلال الأعوام المقبلة في دبي تبلغ 35 مليار درهم.

وأضاف الطاير، أن بعض تلك المشروعات قيد التنفيذ حالياً، مثل مشروع الطاقة المتجددة في منطقة حتا الذي يعد من المشروعات الضخمة، ومبادرة جديدة نوعية على المستوى الإقليمي عبر محطة كهرومائية بقدرة تصل إلى 250 ميغاواط يمكن إيصالها بالشبكة خلال ثوانٍ.

خطط

وأوضح الطاير، أن مشروعات الطاقة النظيفة تأتي ضمن خطط إجمالية للطاقة في دبي تصل قيمتها إلى 85 مليار درهم خلال خمسة أعوام، يشمل بعضها خططاً لمرافق البنية التحتية، منها خطوط هوائية وأرضية ومحطات فرعية، إضافة إلى خطوط مياه وخزانات، لافتاً إلى أن التركيز حالياً في مشروعات المياه يشمل التحول من الطرق التقليدية لتحلية المياه إلى أساليب التحلية بواسطة أنظمة التناضح العكسي والتوسع مستقبلاً في استخدام تلك الأنظمة.

وأكد أن «مشروعات الطاقة المتجددة في دبي تسير بشكل متسارع وفقاً لتوجيهات القيادة الحكومية الرشيدة، حيث كان مستهدفاً على سبيل المثال الوصول إلى نسبة 7% من مساهمات الطاقة النظيفة خلال العام الجاري، بينما بلغت نسبة 9% وبما يفوق النسب المتوقعة، كما أنه كان من المستهدف تقليل الانبعاثات الكربونية بنسبة 16% خلال العام الماضي، لكن استطعنا إنجاز الوصول إلى 22%»، مشيراً إلى أنه من المستهدف أيضاً أن تصل القدرة الإنتاجية للطاقة النظيفة بحلول عام 2050 إلى 5000 ميغاواط.

تسريع

وأشار الطاير، إلى أن جائحة «كورونا» لم يكن لديها تأثيرات سلبية على كفاءة قطاع الطاقة في دبي، وإنما حفزت وسرعت من عمليات التحول الرقمي والتوسع في مشروعات الأنظمة الذكية.

وقال إن «الهيئة لديها أكثر من مليون متعامل، ولم يكن هناك أي تأثيرات على الخدمات المقدمة خلال الفترة الماضية، وذلك مع ارتفاع كفاءة محطات الطاقة الكهربائية وشبكات التوزيع في دبي».

وبين الطاير أنه وفقاً لتقييم تقارير الجهات الدولية المحايدة فقد وصلت الهيئة لمستويات عالمية متقدمة ومتصدرة في مجالات مختلفة، إذ كان الفاقد للكهرباء في الهيئة سابقاً تصل نسبته إلى 7%، ووصل أخيراً إلى 3.3%، فيما لايزال في الأسواق الأميركية والأوروبية يراوح بين 6 و7%، في حين وصلت نسب الفاقد بالنسبة للمياه في دبي إلى نحو 6%، بينما تبلغ المعدلات العالمية حتى الآن 15%.

دعم

وأفاد الطاير، بأن الهيئة عبر خطط التحول الرقمي والإشعارات الذكية، تستطيع حالياً التواصل مع المتعاملين بشكل مستمر، وإشعارهم بشكل سريع حول أي عمليات تسرب للمياه، وهو ما يفيد في خطط التقليل من عمليات هدر المياه.

وأوضح أن الهيئة في إطار مشروعاتها لدعم التحول للسيارات الكهربائية بشكل أكثر توسعاً وتوفير الخدمات اللازمة لذلك، فإنها تعتزم رفع عدد محطات الشاحن الأخضر في أنحاء دبي من 270 محطة حالياً لتصل إلى 300 محطة بنهاية العام الجاري.

مشروعات رقمية

قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، إن الهيئة تواصل خطط مشروعاتها الرقمية المستقبلية عبر شركة «مورو» التابعة للهيئة والذراع التقني والرقمي لها، والتي تعد إحدى مبادرات «10 إكس»، مشيراً إلى أن الهيئة أغلقت خلال الفترة الأخيرة خمسة مكاتب لها مع قدرة المتعاملين الكاملة على إنجاز معاملاتهم عن بعد، ما يتيح لها إمكانية إغلاق أي مكاتب أخرى خلال الفترة المقبلة.


- مشروعات الطاقة النظيفة تأتي ضمن استثمارات تصل إلى 86 مليار درهم.

طباعة