لإنهاء إجراءات السفر دون تلامس

طيران الإمارات تطلق أول «مسار بيومتري» في مطار دبي



أطلقت طيران الإمارات، مساراً بيومترياً (حيوياً) متكاملاً في مطار دبي الدولي. ويأتي هذا التطور في إطار التزام «الناقلة» بالابتكار المستمر وتوفير تجربة مطار لا تضاهى من دون تلامس لركابها المسافرين من دبي وعبرها.
وأكدت في بيان صادر اليوم، ، أن المسار البيومتري المتكامل يوفر للمسافرين تنقلاً سلساً عبر المطار، بدءاً من إنهاء إجراءات السفر وحتى بوابات الصعود إلى الطائرة، ما يحسن انسياب حركة المسافرين في مختلف مناطق المطار، مع الحد من عمليات التحقق من المستندات واختصار زمن الانتظار في الطوابير.
 ويمكن لركاب طيران الإمارات، باستخدام أحدث التقنيات البيومترية القائمة على التعرف على الوجه وقزحية العين، إنهاء إجراءات السفر واستكمال إجراءات الهجرة والدخول إلى صالة طيران الإمارات والصعود إلى الطائرات. وتتيح مختلف نقاط الاتصال في مسار القياسات البيومترية رحلة سفر صحية من دون تلامس، والحد من التواصل البشري والتركيز على الصحة والسلامة.
وقال الرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات، عادل الرضا: «ينصب تركيزنا دائماً على توفير تجربة عملاء رائعة في أي نقطة اتصال، وقد ازدادت الآن أهمية الاستفادة من التكنولوجيا واستخدام المنتجات والعمليات التي لا تركز على المسار السريع فحسب، بل الأهم من ذلك ضمان صحة وسلامة العملاء في مختلف مراحل رحلاتهم. ويعد المسار البيومتري الحديث من دون تلامس الأحدث في سلسلة مبادرات قدمناها للتأكد من أن طيران الإمارات توفر لعملائها رحلات سلسة وتمنحهم مزيداً من الطمأنينة وراحة البال».

واكتمل الآن تثبيت نقاط الاتصال البيومترية على كاونترات الدرجتين الأولى ورجال الأعمال في المبنى 3 بمطار دبي الدولي، وعلى بوابات الهجرة بما فيها النفق الذكي، وعلى مدخل صالة طيران الإمارات الخاصة في «الكونكورس B»، بالإضافة إلى بوابات الصعود إلى الطائرة. وجرى تمييز المناطق التي ثُبّتت فيها معدات القياس البيومتري بوضوح. وسيتم تركيب وحدات إضافية في جميع نقاط الاتصال مستقبلاً.
ويعد «النفق الذكي»، الذي طوّرته الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، بالتعاون مع طيران الإمارات، أول نظام لمراقبة جوازات السفر على مستوى العالم، يقوم على مرور المسافرين ببساطة عبر نفق، حيث يتم التأكد من هويتهم وصحة أوراقهم من قبل سلطات الهجرة آلياً من دون تدخل بشري أو الحاجة إلى ختم جوازات سفرهم.
وأصبحت طيران الإمارات أيضاً، أول ناقلة جوية خارج الولايات المتحدة، تحصل على موافقة الإدارة الأميركية للجمارك وحماية الحدود، على صعود ركابها إلى الطائرات وفق نظام القياسات البيومترية. وسيتوفر للعملاء الذين يسافرون من دبي على رحلات طيران الإمارات، إلى وجهات في الولايات المتحدة إمكانية اختيار تقنية التعرف على الوجه عند بوابات المغادرة.
 

طباعة