41.6 % نموا في صافي دخل "الإمارات للاتصالات المتكاملة" بالربع الثالث



أعلنت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، اليوم، عن نتائجها المالية للربع الثالث من العام 2020، مسجلة نمواً قوياً بنسبة 41.6٪ على أساس ربعي في صافي دخلها ربع السنوي المعدل  ونمواً بنسبة 116.2٪ على أساس سنوي في صافي دخلها ربع السنوي وذلك نتيجة الاستراتيجيات والبرامج الفعّالة التي نفذتها الشركة خلال الفترة الماضية والتي ساهمت في تحسين أداء عملياتها التشغيلية إضافة إلى تحقيق الشركة مكاسب رأسمالية من خلال بيع حصتها في شركة "خزنة داتا سنتر".
 وأعلنت الشركة عن تحقيق تعاف ملحوظ في نمو إيراداتها الربعية بمعدل 0.7٪ بالمقارنة مع الربع السابق، بالإضافة إلى ضخ استثمارات حيوية بقيمة 511 مليون درهم، مما يعكس نجاح الشركة في مواصلة تنفيذ خططها الاستثمارية الطموحة.
وارتفعت إيرادات شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة خلال الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 0.7٪ مقارنة بالربع الثاني لتصل إلى 2.69 مليار درهم، مما يعكس أولى بوادر الانتعاش في النشاط الاقتصادي وتعافي القطاع السياحي في دولة الإمارات.
وشهدت إيرادات خدمات الهاتف المتحرك في الربع الثالث من عام 2020 نمواً بنسبة 2٪ لتصل إلى 1.33 مليار درهم مقارنة بـ 1.31 مليار درهم في الربع الثاني من العام الجاري، ويرجع هذا النمو الى مجموعة من العوامل بما في ذلك الزيادة التي شهدتها قاعدة مشتركي الهاتف المتحرك بنسبة 2.8٪ لتصل إلى 6.59 ملايين مشترك فضلاً عن الزيادة في متوسط الإيرادات لكل مستخدم.
وبلغت إيرادات خدمات الهاتف الثابت في الربع الثالث 637 مليون درهم وهو ما يعكس استقراراً طفيفاً مقارنة بالربع السابق. وواصلت قاعدة مشتركي خدمات الهاتف الثابت نموها التدريجي لتصل إلى 228 ألف مشترك بنهاية الربع الثالث، مما أدى إلى زيادة إيرادات الهاتف الثابت خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 بنسبة 4٪ تقريباً، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، لتصل إلى 1.92 مليار درهم. ويعكس الأداء الذي سجله قطاع خدمات الهاتف الثابت الزيادة الجيدة التي شهدتها قاعدة المشتركين؛ مدفوعة بالطلب المرتفع على متطلبات وخدمات الاتصال المنزلي في العام الجاري.
وتحسنت أرباح الشركة قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك في الربع الثالث من عام 2020 بنسبة 9.8٪ لتصل إلى 1.16 مليار درهم، مقارنة بالربع الثاني من عام 2020 الذي شهد تحقيق أرباح بـلغت 1.05 مليار درهم. ويأتي هذا النمو في الأرباح نتيجة عدة عوامل، بما في ذلك تحسن إجمالي الإيرادات الذي أدى بدوره إلى تحسين الهامش الإجمالي، إضافة إلى خفض مخصصات الديون المعدومة مقارنة بالربع الثاني من عام 2020، هذا بالإضافة إلى ظهور نتائج مبادرات وبرامج تعزيز كفاءة التكاليف التي تم تفعيلها منذ بداية الربع الثاني من عام 2020.

طباعة