«دبي المالي» يرتفع 1.26% و«أبوظبي للأوراق المالية» 0.28%

محللان: أداء جيد لأسواق المال رغم ضعف السيولة

صورة

توقّع محللان ماليان تحسّن مستويات السيولة في سوقي المال في الفترة المقبلة تدريجياً، لافتين إلى أن العوامل الخارجية والداخلية جيدة، ولا يوجد ما يؤثر في أداء السوقين سلباً.

وأكدا لـ«الإمارات اليوم» أنه على الرغم من انخفاض أحجام السيولة، فإن السوقين حققا ارتفاعات بدعم من قبل بعض الأسهم القيادية، وسجلا أداءً جيداً. وكان المؤشر العام لسوق دبي المالي أغلق عند 2208 نقاط بنمو نسبته 1.26%، كما ارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.28%، مغلقاً عند مستوى 4559 نقطة. وكسبت القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة نحو ثلاثة مليارات درهم في ختام التعاملات.

«دبي المالي»

وتفصيلاً، ارتفع مؤشر سوق دبي المالي خلال جلسة أمس بنسبة 1.26%، وكسب 27.5 نقطة، كما أغلق على 2208 نقاط. وتم خلال جلسة أمس تداول 146 مليون سهم، بسيولة قيمتها 103 ملايين درهم، عبر 2.19 ألف صفقة.

ودعم قطاع العقارات، السوق، إذ ارتفع بنحو 2.07%، فيما ارتفع قطاع البنوك بنحو 1.12%. وشهدت الجلسة ارتفاعاً للأسهم القيادية في كلا القطاعين، إذ صعد سهم «شركة إعمار العقارية» 1.91%، و«الاتحاد العقارية» 0.69%، و«دبي الإسلامي» 1.70%، كما ارتفعت أسهم أخرى بجانب «القيادية»، وبنسب قوية مثل سهم «داماك» الذي ارتفع بنسبة 4.35%، و«المشرق» 8.36%، و«إعمار للتطوير» 3.18%، و«دبي للاستثمار» 2.70%.

وكان سهم «الاتحاد العقارية» الأكثر تداولاً في السوق، بحجم تداول بلغ 50.71 مليون سهم، يليه سهم «إثمار» بحجم تداول 28.9 مليون سهم، فضلاً عن «إعمار» التي سجلت تداول 9.19 ملايين سهم.

«أبوظبي للأوراق المالية»

بدوره، ارتفع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.28%، مغلقاً على مستوى 4559 نقطة، عبر تعاملات بنحو 206.87 ملايين سهم، بقيمة 655.26 مليون درهم. وشهدت قطاعات السوق القيادية انتعاشاً ملحوظاً بقيادة العقارات بنسبة 2.69%، وكان أبرز الأسهم المرتفعة سهم «الدار العقارية» الذي ارتفع بنسبة 2.86%، كما شهد السوق ارتفاع سهم «أبوظبي الوطنية لمواد البناء» 12.2%.

تحسّن السيولة

إلى ذلك، قال المحلل المالي جمال عجاج، إنه وعلى الرغم من انخفاض أحجام السيولة في كلا السوقين، لاسيما سوق دبي المالي، فإن أداء السوق حقق ارتفاعات بدعم من قبل بعض الأسهم القيادية في كلا السوقين، خصوصاً في قطاعي العقارات والبنوك.

وتوقع عجاج تحسن مستويات السيولة تدريجياً، بالتزامن مع حفاظ الأسواق على مستويات إغلاق جيدة خلال جلسات الأسبوع الجاري، لاسيما أن الأسواق العالمية وأسواق النفط في وضع استقرار، ولا يوجد ما يؤثر في الأسواق المالية سلباً.

حركة عرضية

من جانبه، قال المدير في شركة الأنصاري للخدمات المالية، عبدالقادر شعث، إنه وعلى الرغم من التداولات الضعيفة، لاسيما في سوق دبي المالي، فإن الجيد بالأمر هو قدرة «دبي المالي» على اختتام تعاملاته في جلسة أمس على ارتفاع، لافتاً إلى أن الارتفاعات جاءت مدعومة بارتفاعات القطاع العقاري.

وتابع: «من ناحية فنية، يتحرك السوق في حركة عرضية في نطاق 20 نقطة ارتفاعاً وانخفاضاً، حيث لايزال السوق يحافظ على نطاق فوق 2200 نقطة»، مبيناً أن أداء سوق أبوظبي للأوراق المالية، جاء جيداً، لكن السيولة ضعيفة نسبياً.

وأضاف: «يستهدف المؤشر في سوق أبوظبي للأوراق المالية 4600 نقطة على المدى القصير (10 أيام)، إذ لايزال السوق يحافظ على مستويات فوق 4500 نقطة، وهو مستوى جيد للمؤشر، من الممكن أن ينطلق منه إلى المستهدف على المستوى القريب».

وتوقع شعث أن تتحسن السيولة تدريجياً، خصوصاً أن العوامل الخارجية والداخلية جيدة، ولا يوجد ما يؤثر في أداء السوقين سلباً.

العوامل الخارجية والداخلية جيدة، ولا يوجد ما يؤثر في أداء سوقي «دبي المالي» و«أبوظبي للأوراق المالية» سلباً.

طباعة