حافظت على المركز الأول في «معدل اشتراكات النطاق العريض المتنقل»

الإمارات تحقق مراكز متقدمة بمؤشرات التنافسية العالمية لـ «الاتصالات»

الدولة تتصدر مؤشر نسبة تغطية شبكات الهاتف المتحرك للسكان. أرشيفية

حققت دولة الإمارات المزيد من المراكز المتقدمة في التنافسية العالمية في قطاع الاتصالات، بحسب نتائج المؤشرات العالمية التي نشرها الاتحاد الدولي للاتصالات أخيراً.

وأظهرت النتائج أن الإمارات حافظت على المركز الأول عالمياً في مؤشر معدل الاشتراكات في النطاق العريض المتنقل، ومؤشر نسبة تغطية شبكات الهاتف المتحرك للسكان، ومؤشر معدل الاشتراكات في الهاتف المتحرك لكل 100 نسمة.

كما واصلت الدولة ريادتها في المؤشرات الأخرى، حيث حققت المركز الثاني عالمياً في مؤشر نسبة الأُسر التي لديها جهاز حاسوب، والمركز الرابع عالمياً في مؤشر نسبة مستخدمي الإنترنت، والمركز الخامس في مؤشر نسبة الأسر التي يتوافر لديها إنترنت في المنزل.

وقال المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، حمد عبيد المنصوري، إن «دولة الإمارات رسخت في الأعوام الماضية مكانتها كدولة رائدة في مختلف المجالات، وحققت مراكز متقدمة في العديد من المؤشرات العالمية وبين الأفضل في معظمها»، مؤكداً أن ما يحققه قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات من إنجازات هو جزء من الريادة العالمية للدولة.

وأضاف أن نتائج هذه المؤشرات هي ثمرة تراكم الإنجازات على مر السنين، وجاءت بتوجيهات ومتابعة حثيثة من القيادة الرشيدة التي حرصت على الدوام على أن يكون الأهم من الوصول إلى المركز الأول هو المحافظة عليه.

وأشار المنصوري إلى أن نتائج المؤشرات تظهر حجم الجهود الكبيرة التي بذلتها دولة الإمارات في تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، باعتباره المحرك الرئيس لكل عمليات التنمية في المستقبل القريب.


الدولة حققت المركز الثاني عالمياً في نسبة الأُسر التي لديها حاسوب.

طباعة