أمور تجنبك التأخير في الحصول على براءة الذمة والتأمين الإيجاري

أكد عقاريون أن براءة الذمة حق أصيل للمستأجر، لاسيما بعد انتهاء العقد الإيجاري وتسليم الوحدة، شريطة الالتزام ببنود العقد، مشيرين إلى أن المماطلة فيها من قبل بعض المالك وشركات التأجير غير قانونية.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم» أن هناك أمور عدة تسرع حصول المستأجرين على براءة الذمة ومبلغ التأمين من المالك، أبرزها إبلاغ المالك قبل انتهاء العقد بمدة كافية، بعدم الرغبة في التجديد، إضافة إلى تسليم المستأجر للعين المؤجرة بالحالة التي تسلمها عليها، حتى يستطيع استرداد التأمين بشكل كامل، فضلا عن أن براءة الذمة ترتبط بوفاء المستأجر بالتزاماته.

وشدد العقاريون على ضرورة وضع ضوابط ومعايير واضحة، لمعاملات التأمين الإيجاري، لحفظ حقوق الطرفين.

من جهته، أكد مركز فض المنازعات الإيجارية، الذراع القضائية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، أن تقديم المستأجر «أمر على عريضة» لدى المركز، يعدّ بمثابة ضمانة للحصول على تأمينه الإيجاري، شريطة تسليمه للعين المؤجرة، كما تسلمها من المالك، ودون أضرار.

وقال إنه على المستأجر أن يدرك أن العقد الإيجاري يجدد تلقائياً، في حال عدم اعتراض المالك، ويتم تجديد العقد لمرة أخرى مماثلة أو لمدة سنة، أيهما أقل، وبشروط العقد الإيجاري ذاتها، مؤكداً ضرورة إبراء ذمته، بالحصول على ما يثبت تسليمه الوحدة السكنية.

يشار إلى أن مستأجرين في دبي والشارقة، شكوا من مماطلة ملاك وشركات تأجير في إعطائهم براءة الذمة، عند إخلائهم العقار، وذلك بحجة عدم إبلاغهم قبل انتهاء العقد الإيجاري، معتبرين أن الهدف المقصود هو الانتقاص من التأمين الإيجاري.

وذكروا لـ"الإمارات اليوم" أن هناك مبالغات في تقدير مبالغ الصيانة عند إخلاء الوحدات المستأجرة.

 

طباعة