يمكن أن تكون بكلفة أقل من المتفق عليها مع الشركات العقارية

صيانة الوحدات قبل تسليمها تجنّب المستأجر النزاع مع الملاك

صورة

أفادت اللجنة التمثيلية لقطاع العقارات، في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بأن حل النزاعات بشأن تقدير الأعطال يتركز في إتمام عمليات الصيانة، قبل تسليم الوحدات من قبل المستأجرين، وذلك لاستيفاء اشتراطات تسليم الوحدات بمثل حالتها الأولى.

وقال رئيس اللجنة التمثيلية لقطاع العقارات في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، رئيس شركة «الغانم للعقارات»، سعيد غانم السويدي، إن «شروط العقد الإيجاري المتفق عليها هي التي تحدد التزام المستأجر بإرجاع الوحدة السكنية لحالتها التي استلمها عليها، وبالتالي يكون التقييم في معظم الأوقات من قبل الشركات العقارية والملاك بأعمال الصيانة وفقاً للتقييمات التي يحصلون عليها من الشركات المختصة، التي ستتولى أعمال الصيانة، والتي تكون متفاوتة وفقاً للتعاقدات». وأشار إلى أنه «يمكن للمستأجرين تفادي أي تنازع مع الملاك والشركات العقارية، عبر إتمام الصيانة اللازمة قبل تسليم الوحدة السكنية، والتي من الممكن أن تكون بكلفة أقل من المتفق عليها مع الشركات العقارية، لكن معظم المستأجرين يتركون صيانة الوحدات للشركات العقارية، توفيراً للوقت والجهد، في حين أنه لو أنجزها بنفسه، لن يكون هناك أي مبرر للشركة العقارية في الخصم من التأمين النقدي بهدف الصيانة».

وأكد السويدي أنه يحق للمستأجرين اللجوء لدائرة البلدية وفض المنازعات العقارية، عند استشعار وجود مبالغات كبيرة في رسوم الصيانة، وفي هذه الحالة من الأفضل للمستاجر إتمام أي صيانة بنفسه، طالما يرفض التقدير المقدم من الشركة العقارية، وبالتالي ينفي أي حجة للشركة في استقطاع أية مبالغ، ولن يكون من حقها وقتها الحصول على مبالغ دون وجه حق.

طباعة