«الاقتصاد»: التصليحات تتم دون تحميل المتعامل أية تكاليف

استدعاء 5332 مركبة من «إنفينيتي» و«ميتسوبيشي» لـ «عيوب تصنيعية»

«الاقتصاد»: توفير الحماية اللازمة للمستهلكين من أية أضرار. أرشيفية

أعلنت وزارة الاقتصاد، أمس، عن إطلاق حملات استدعاء تشمل 5332 مركبة من علامتي «إنفينيتي» و«ميتسوبيشي» اليابانيتين، لتصليح عيوب تصنيعية.

وأفادت الوزارة ببدء حملة استدعاء لـ«دواعي السلامة» تشمل 1333 سيارة من علامة «إنفينيتي»، طراز «QX56»، موديلات الأعوام (2010-2012)، بالتعاون مع الشركة العربية للسيارات، وشركة المسعود للسيارات، موزعي «إنفينيتي» في دولة الإمارات.

وأوضحت «الاقتصاد» في تقرير أصدرته، أن الاستدعاء الذي جاء بعد التواصل مع «شركة إنفينيتي الشرق الأوسط»، يرجع إلى احتمال حدوث تمزق في نظام الوسادة الهوائية للسائق في بعض المركبات، ولذلك قررت «إنفينتي» استبدال وحدات الوسادة الهوائية بأجزاء أخرى جديدة، دون تحميل أصحاب تلك السيارات أي نفقات.

في السياق ذاته، أعلنت الوزارة عن بدء حملة استدعاء لـ«دواعي السلامة» تشمل 3999 شاحنة من طراز «تي إف كانتر E3 وE4» المصنعة في الأعوام 2017، و2019، و2020، بالتعاون مع شركة الحبتور للسيارات، الوكيل الرسمي لشاحنات وحافلات «ميتسوبيشي فوزو» في الإمارات.

وأوضحت الوزارة أن الاستدعاء يرجع إلى عيب في براغي ذراع التوصيل، ما يستدعي تبديله بعد الفحص، فضلاً عن وجود تلف في «ضفيرة» توصيل الكهرباء إلى لوحة القيادة، لتداخلها مع دوّاسة الفرامل أثناء عملية الفرملة، ما يستدعي فحص الضفيرة وتصليح الارتخاء، أو تبديل كامل الضفيرة إذا لزم الأمر.

وأكدت «الاقتصاد» أن «الحبتور للسيارات» في دبي والإمارات الشمالية، وأبوظبي، والعين، ستنسق مع الوزارة، للاتصال بالمتعاملين الذين لديهم سيارات مشمولة بالاستدعاء، لتصليح مركباتهم بصورة فورية مجاناً.

وشددت الوزارة على أن حملات الاستدعاء تأتي في إطار التزامها بالمراجعة المستمرة لجميع المنتجات في أسواق الدولة، وتوفير الحماية اللازمة للمستهلكين من أية أضرار قد تلحق بهم.

حملة «إنفينيتي» تشمل طراز «QX56» موديلات 2010-2012.

طباعة