استبعدت تأثيرات طويلة المدى لجائحة «كوفيد-19»

«دبي للسياحة»: توقعات إيجابية لأداء القطاع العام المقبل

هلال المري: «مع استضافة (إكسبو 2020 دبي)، سنكون في وضع قوي لقيادة صناعة السياحة».

قال المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة)، هلال سعيد المري، إن آفاق وتوقعات قطاع السياحة في الإمارة تتحسن للعام المقبل، مستبعداً تأثيرات طويلة المدى لجائحة «كوفيد-19» خلال الفترة المقبلة.

وأضاف المري، خلال المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2020، أن «من الأمور المشجعة أننا نشهد تغيراً في السلوك الآن، مع عودة عمليات البحث للحجوزات إلى نحو 75% خلال شهر سبتمبر الماضي مقارنة بمستوياتها السابقة».

وأشار إلى أن شركة «طيران الإمارات» توفر الآن خدمات إلى أكثر من 94 وجهة، معتبراً أن هذا أمر إيجابي للغاية بالنسبة للقطاع السياحي.

وتابع المري: «لا نرى أي تأثير طويل المدى على قطاع السفر والسياحة هنا في دبي»، متوقعاً ارتفاعاً في الطلب بعد جائحة «كوفيد-19».

ولفت إلى أنه مع استضافة «إكسبو 2020 دبي»، العام المقبل، ستكون دبي في وضع قوي لقيادة الصناعة.

وقال: «يمكننا أن نرى استمرار النمو وطريقاً واضحة أمامنا على المدى الطويل».

وبخصوص سوق المؤتمرات والمعارض، ذكر المري أن دبي هي مركز عالمي للمؤتمرات والمعارض، وخلال العام الجاري ومع إعادة فتح دبي أبوابها للزوار، تم النظر في التدابير الاحترازية التي يجب اتخاذها لاستضافة الأحداث.

وأضاف: «ننظر إلى الأمور في إطار طويل الأجل، والمؤتمرات التي حجزناها للربع الأول من العام المقبل قوية»، متوقعاً عودة السوق خلال الـ12 شهراً المقبلة، مع فوز دبي بالمزيد من الأحداث.

وأفاد المري بأنه «يتم حالياً التخطيط على أساس فترة زمنية تمتد بين ستة أشهر و12 و18 شهراً، لكننا سنعيد تقييم استراتيجيتنا بمجرد أن نرى أرضية جديدة للحجوزات».

يشار إلى أن قطاع السياحة في دبي، حقق نمواً ملحوظاً بنسبة 5.1% خلال العام الماضي، حيث رحّبت الإمارة بأكثر من 16.73 مليون زائر دولي، مقارنة مع العام 2018، وبمعدل وصل إلى نحو 1.4 مليون زائر شهرياً، لتتجاوز بذلك معدّل نمو السياحة العالمية الذي توقعته منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة.

طباعة