إدراج مجموعة «يلا» المحدودة بدبي في بورصة نيويورك

محمد بن راشد: اقتصادنا الرقمي في نمو وسيكون جزءاً من صادرات الإمارات للمنطقة والعالم

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تغريدة على موقع «تويتر»: «من مدينة دبي للإنترنت، شركة (يلا) أول شركة تقنية إماراتية تم إدراجها في بورصة نيويورك، بقيمة سوقية أكثر من مليار دولار، منصة صوتية ترفيهية للتواصل الاجتماعي ستنطلق للعالمية من الإمارات»، وأضاف سموه: «اقتصادنا الرقمي في نمو، وسيكون جزءاً من صادرات الإمارات للمنطقة والعالم».

إلى ذلك، أعلنت مجموعة «يلا» المحدودة، أمس، عن إدراجها في بورصة نيويورك للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بقيمة 18.6 مليون سهم، مودعة في السوق الأميركية، وبقيمة فردية 7.5 دولارات للسهم الواحد من الأسهم العادية للشركة ذات الدرجة الأولى، وبسعر معلن للعموم 139.5 مليون دولار، إجمالي الاكتتاب العام للشركة، بافتراض عدم قيام وكلاء الاكتتاب بممارسة حقهم في شراء المزيد من الأسهم المودعة في السوق الأميركية. وبدأ تداول هذه الأسهم في بورصة نيويورك، أمس، تحت مسمى «YALA»، بينما من المرجح أن يتوقف الاكتتاب بتاريخ الثاني من أكتوبر، وفقاً لأحكام الإقفال المتعارف عليها.

وبالإضافة إلى أنها الشركة العربية الوحيدة المدرجة في بورصة نيويورك باسم «YALA»، ويُشار إليها برمز «يلا»، أعطت الشركة ومساهموها خياراً لوكيل الاكتتاب، يمكن تطبيقه خلال 30 يوماً من النشرة النهائية للاكتتاب، يقضي بمنح وكيل الاكتتاب الحق بشراء قيمة إضافية من الأسهم المودعة في السوق الأميركية قيمتها 2.790.000 لتغطية المخصّصات الإضافية من الأسهم. ويدير الإكتتاب العام الأولي كل من «Morgan Stanley & Co. LLC»و«Haitong International Securities Company Limited».وخلال الإعلان عن الطرح الأولي للاكتتاب، قال رئيس المجموعة، صيفي إسماعيل، إن «الشركة تفخر بكونها أول شركة تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، ويتم إدراجها في البورصة الأميركية»، لافتاً إلى أنها خطوة أولية على طريق النمو الذي تحققه الشركة على مختلف الأصعدة، لافتاً إلى أن اختيار دبي مركزاً رئيساً للشركة يدعم خطط التوسع في الاستثمار الرقمي لما تتمتع به من مميزات عديدة على كل المستويات، ومؤكداً أن هذا الاختيار جاء بعد دراسات مستفيضة ومتأنية من كل الشركاء لواقع السوق العربية للترفيه الرقمي.

وأضاف: «إننا في العالم العربي أمام لحظات تاريخية تتطلب خلق منصات عربية للتواصل الاجتماعي، تتماشى مع البناء القيمي والأخلاقي للمجتمعات العربية، وتقدم محتوى ملائماً ومتناغماً مع هذه البناءات العربية الأصيلة».

وتم الإعلان عن الطرح الأولي للاكتتاب العام من برج خليفة، في حفل كبير أقامته الشركة بهذه المناسبة، بحضور حشد كبير من القيادات والمسؤولين ووسائل الإعلام.

 

طباعة