دعت إلى الالتزام بالسداد أو التفاهم مع البنوك

«المعلومات الائتمانية»: التعثرات المالية تظهر في التقرير الائتماني لمدة عامين

السلوك الائتماني الجيد يساعد العميل على أخذ تمويلات بسهولة. أرشيفية

أفاد الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية، مروان لطفي، بأن «التعثرات المالية التي تواجه المتعاملين وتؤدي إلى عدم التزامهم بالدفعات المستحقة عليهم أو الشيكات المرتجعة على الحساب، تظهر بالتقرير الائتماني لفترة تصل إلى عامين حتى يمكن رفعها من التقرير الخاص بالعميل»، داعياً المتعاملين إلى الالتزام بالدفعات في موعدها أو التفاهم مع بنوكهم لعمل إعادة جدولة أو غيرها حال تعذر عليهم السداد.

جاءت تصريحات لطفي في مداخلة مع إذاعة أبوظبي لبرنامج استديو واحد، أمس. وأضاف أن السلوك الائتماني الجيد يساعد العميل على أخذ تمويلات بسهولة، حيث يظهر التقرير الآن كل التزامات العميل تجاه البنوك وشركات التمويل ومزودي خدمات الكهرباء والمياه والاتصالات، بجانب المتأخرات الإيجارية والقضايا في المحاكم التي ترتب التزاماً مالياً.

وبين لطفي أن قاعدة البيانات في «الاتحاد للمعلومات الائتمانية» تضم الآن 9 ملايين فرد، و600 ألف شركة، مؤكداً أن البنوك تزود الشركة بالبيانات المالية بشكل إلزامي وتحدّث بشكل يومي.

وتابع أن المصرف المركزي ألزم البنوك بتحديث بيانات المتعاملين لدى شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية خلال 5 أيام عمل، وكمساهمة من جانبنا قمنا بتوفير خدمة تقديم طلب لتصحيح البيانات عبر مركز الاتصال، بجانب إطلاقها عبر الموقع الإلكتروني للشركة قريباً، وذلك لتسهيل الأمر على المتعاملين.

قاعدة البيانات في «الاتحاد للمعلومات الائتمانية» تضم 9 ملايين فرد و600 ألف شركة.

 

 

طباعة