مكتب أبوظبي للاستثمار: 110 ملايين درهم لدعم التقنيات الزراعية

أعلن مكتب أبوظبي للاستثمار، اليوم، عن أحدث التطورات في قطاع الزراعة في إمارة أبوظبي، في إطار خططه المتواصلة لتعزيز إمكانات وابتكارات التقنيات الزراعية المحلية في مجال الزراعة الصحراوية.

وكشف المكتب أنه وخلال الأشهر المقبلة، سيتم تقديم حوافز مالية بقيمة تزيد عن 110 ملايين درهم لشركات التقنيات الزراعية التي تتطلع إلى تأسيس أعمالها أو تنميتها في الإمارة.

وجاء هذا الإعلان خلال أول ندوة افتراضية متخصصة بالتقنيات الزراعية نظمها مكتب أبوظبي للاستثمار، بعنوان "إنسايد أبوظبي: الابتكار في الزراعة"، وسلطت الضوء على الفرص الكبيرة التي يوفرها قطاع التقنيات الزراعية في الإمارة.

وحضر الندوة مشاركين من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وإسرائيل، والهند.

وتأتي الحزمة الجديدة كجزء من برنامج الحوافز الذي أطلقه مكتب أبوظبي للاستثمار، تحت مظلة برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غدا 21"، وتشمل حزم دعم تنافسية نقدية وغير نقدية للشركات التي تعمل على تطوير وتسويق حلول جديدة للزراعة في الأراضي الصحراوية والقاحلة، بناءً على معايير محددة مسبقاً.

وقال مدير عام مكتب أبوظبي للاستثمار، الدكتور طارق بن هندي: "قطعنا أشواطاً مهمة نحو تحقيق رؤيتنا الرامية لتحويل الأراضي الصحراوية إلى أراضٍ زراعية، وإعطاء الأولوية للابتكارات التي يمكن أن تسهم في إحداث تغييرات عملية ملموسة في القطاع الزراعي في المنطقة وخارجها".

وكان مكتب أبوظبي للاستثمار، أعلن في أبريل الماضي عن توفير حوافز مالية بقيمة 367 مليون درهم لأربع شركات رائدة في قطاع التقنيات الزراعية.
 

طباعة