الضغوط البيعية وراء تراجع الأسواق المحلية في جلسة اليوم

 أفاد محللان ماليان بأن الضغوط البيعية والتأثر بالأسواق العالمية كانت وراء تراجع الأسواق المحلية اليوم، حيث شهد سوق دبي المالي، تراجعاً بنسبة 2.16%، كما تراجع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1.19%.

وتراجعت القيمة السوقية لكلا السوقين بقيمة 18 مليار درهمموزعة، حيث خسر سوق أبوظبي للأوراق المالية 12.94 مليار درهم، كما خسر 5.06 مليار درهم.

وتفصيلاً أفاد المحلل المالي، جمال عجاج، بأن الضغوط البيعية كانت وراء تراجع الأسهم بشكل كبير في الأسواق المحلية أمس، معتبراً ما يحدث في الأسواق هو تصحيح متوقع.

وأشار إلى أن من الأسباب التي تأخذ في عين الاعتبار، التقارير السلبية التي مست قطاع البنوك الأوروبية أمس بسبب صدور تقرير حول وجود شبهات اختلاسات تمس هذه البنوك، ومن أبرزها بنك دويتشه بنك، وهو ما تراجع مؤشرات الأسواق الأوروبية والأمريكية أمس، وأثر على أسواقنا المحلية اليوم.

ومن جانبه قال المدير في شركة الأنصاري للخدمات المالية، عبدالقادر شعث، إن البيع المكثف على بعض الأسهم القيادية في السوق تراجعت مؤشرات الأسواق المحلية، كما أن تراجع الأسواق العالمية تأثراً بتقارير إعلامية عن انكشاف قطاع البنوك الأوروبي على قضايا إختلاسات كان له أثره أيضاً على الأسواق.

إلى ذلك شهد سوق دبي المالي تراجعاً حاداً خلال جلسة أمس بفعل المضاربات على بعض الأسهم وهبوط الأسهم القيادية تزامنا مع تعرض الأسهم الكبرى لضغوط بيعية قوية، حيث انخفض السوق بنسبة 2.16%، وخسر 50.23 نقطة ليبلغ مستوى 2270.05 نقطة متراجعاً عن مستويات 2300 نقطة، بالتزامن مع انخفاض سهم بنك الإمارات دبي الوطني بنسبة 1.37%، وخسرت القيمة السوقية  5.06 مليار درهم خلال الجلسة.

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1.19% إلى مستوى 4492.189 نقطة، بعد هبوط سهم بنك أبوظبي الأول بنسبة 1.58%.وتراجعت القيمة السوقية بمقدار 12.94 مليار درهم إلى 667.81 مليار درهم، مُقابل 680.75 مليار درهم.

طباعة