وقّعتهما «أدنوك» مع «مبادلة» و«الإمارات للطاقة النووية»

اتفاقيتان لتوفير وظائف للمواطنين وتوطين سلاسل التوريد للسلع

الشامسي (وسط) والشمري (يمين) والزعابي.. خلال التوقيع على الاتفاقيتين. من المصدر

وقّعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، أمس، اتفاقيتين إطاريتين مع شركة مبادلة للاستثمار، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، لتوثيق التعاون، وتعزيز القيمة المحلية المضافة في إمارة أبوظبي، وذلك في أعقاب النجاح الذي حققه «برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة» في إعادة توجيه أكثر من 44 مليار درهم (12 مليار دولار) إلى الاقتصاد المحلي، وتوفير أكثر من 1500 وظيفة للمواطنين من أصحاب المهارات والكفاءات في القطاع الخاص منذ إطلاقه عام 2018.

ووقع الاتفاقيتين كل من رئيس دائرة الشؤون التجارية في أدنوك، راشد سعود الشامسي، ونائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، والرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية والموارد البشرية في شركة مبادلة للاستثمار، حميد الشمري، والمدير التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، علي الزعابي.

وتسهم الاتفاقيتان في زيادة عدد الشركات والهيئات التي تبنت «برنامج أدنوك»، كما تعكسان الالتزام بدعم الشركات المحلية، وتحفيز مسيرة التنويع الاقتصادي.

وتنص الاتفاقيتان على التعاون في استكشاف المزيد من فرص توظيف المواطنين من أصحاب المهارات والكفاءات في القطاع الخاص، وتوفير احتياجات السلع والخدمات من السوق المحلية، فضلاً عن التعاون في توطين سلاسل التوريد للسلع والخدمات المهمة، لاسيما في إطار التعامل مع تداعيات جائحة «كوفيد-19».

وقال رئيس دائرة الشؤون التجارية في «أدنوك»، راشد سعود الشامسي: «تستفيد هذه الشراكة من النجاح الكبير الذي حققه (برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة)، الذي يهدف إلى توفير المزيد من الفرص للقطاع الخاص، وتنويع الناتج المحلي الإجمالي، وزيادة نسبة الخدمات والمنتجات الاستراتيجية المحلية، وتوفير فرص العمل للمواطنين في القطاع الخاص، وتحفيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة».

وأضاف: «تسهم الاتفاقيتان في زيادة التعاون بين الهيئات الثلاث، لتعزيز توطين السلع والخدمات عبر سلاسل التوريد لدينا».

بدوره، أكد المدير التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، علي الزعابي، التزام المؤسسة عبر البرنامج النووي السلمي الإماراتي، ومحطات براكة للطاقة النووية السلمية، بتحفيز العديد من القطاعات الاستراتيجية، ودعم الشركات المحلية، ما ينعكس على تطوير مختلف القطاعات، وتوفير الوظائف المجزية، لافتاً إلى أن هذه الخطوة ستعزز من استدامة البرنامج النووي السلمي الإماراتي، والتنويع الاقتصادي للدولة، ودعم الجهود للانتقال إلى اقتصاد قائم على أسس المعرفة والابتكار.

وكشف الزعابي أن المؤسسة منحت حتى الآن أكثر من 2000 شركة محلية عقوداً وصلت قيمتها إلى أكثر من 17.5 مليار درهم.

من جانبها، قالت مدير إدارة الخدمات المساندة للمجموعة في شركة مبادلة للاستثمار، هيفاء المسكري، إن لبرنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة إسهامات كبيرة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات، فضلاً عن توفير فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص.

طباعة