زيادة ثقة المستثمرين يرفع طلبات تسجيل الأعمال بنسبة 109%

معاملات دبي الجمركية تنمو 38.5% في النصف الأول

صورة

سجلت المعاملات الجمركية لدبي، نمواً قوياً بواقع 38.5%، لتصل إلى 7.2 ملايين معاملة خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنةً مع 5.2 ملايين معاملة للفترة ذاتها من عام 2019.

وأكدت دائرة جمارك دبي، في بيان أمس، أن هذا النمو يظهر مدى أهمية الدور الذي تقوم به الإمارة، كمحور عالمي في التجارة الدولية، ودعم انتظام سلاسل الإمداد والتوريد، وقدرة بنيتها الاقتصادية على احتواء الآثار المترتبة على الإجراءات الاحترازية العالمية لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ثقة المستثمرين

وكشفت «جمارك دبي» عن ارتفاع طلبات تسجيل الأعمال والشركات التي أنجزتها بنسبة 109% إلى 134 ألفاً خلال النصف الأول من عام 2020 مقارنة مع 64 ألف طلب للفترة ذاتها من العام الماضي، في شهادة عالمية بمكانة اقتصاد دبي، وزيادة ثقة المستثمرين بالإجراءات التي أقرتها الحكومة لتحفيز القطاعات الاقتصادية، وتمهيداً للبدء في عمليات الاستيراد والتصدير.

وأوضحت أن الحزم التحفيزية التي أطلقتها حكومة دبي لدعم قطاع التجارة الخارجية، تضمنت ردّ ما قيمته 20% من الرسوم الجمركية الإجمالية المحصلة، والبالغة 5% من قيمة البضائع المستوردة المُباعة محلياً، وإلغاء الضمان البنكي أو النقدي لمزاولة نشاط التخليص الجمركي، ومنح تخفيضات وإعفاءات من الرسوم على عدد من الخدمات المقدمة لقطاع التجارة الخارجية، لتمكين القطاع من أداء دوره الحيوي في التغلب على انعكاسات الأزمة الصحية الاقتصادية العالمية الراهنة، والتقدم بثقة لتعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة.

البيانات الجمركية

ووفقاً للبيان، فقد سجلت البيانات الجمركية نمواً قوياً خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 48%، لتصل إلى 6.2 ملايين بيان جمركي، مقارنةً مع 4.2 ملايين بيان جمركي للفترة ذاتها خلال العام الماضي، أي بمتوسط أكثر من مليون بيان جمركي شهرياً.

ووصفت «جمارك دبي» الرقم بأنه ضخم، ويؤشر إلى قدرة إمارة دبي وديناميكية اقتصادها في احتواء الآثار المترتبة على التحديات المختلفة التي تضرب الاقتصاد العالمي، إذ شهد النصف الأول من العام الجاري تباطؤاً اقتصادياً كبيراً نتيجة الإجراءات المتشددة في معظم دول العالم للحد من تفشي وانتشار الفيروس.

محورية دبي

وقال رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، سلطان أحمد بن سليم، إن التحولات التي أفرزتها تداعيات فيروس كورونا المستجد، وما صاحبها من إغلاق الأنشطة الاقتصادية، واضطراب في سلاسل الامداد والتوريد، أظهرت أهمية الدور المحوري للمراكز الرئيسة في التجارة العالمية، لافتاً إلى أن دبي أدت، وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دوراً حيوياً في ربط الأسواق، ودعم سلسلة الإمداد عالمياً، وترسيخ موقعها كمحور رئيس في التجارة الدولية، وكذلك رفد السوق المحلية باحتياجاتها من السلع الغذائية والطبية اللازمة لتحقيق الأمن الغذائي والصحي.

قدرات واستثمارات

من جهته، قال المدير العام لـ«جمارك دبي»، أحمد محبوب مصبح: «تمكنّا من تلبية متطلبات مرحلة الإجراءات الاحترازية لمواجهة (كوفيد-19)، بالكامل، مع مواصلة العمل على مدار الساعة دون التأثر بهذه الإجراءات، بفضل القدرات والموارد البشرية الكفؤة، وكذلك بفضل الاستثمار الضخم والمتراكم الذي حققناه خلال السنوات الماضية في تطوير واستخدام أنظمة وتطبيقات تقنية المعلومات الذكية وفقاً لتوجيهات القيادة بالتحول الذكي الكامل للخدمات الحكومية».

وأضاف: «تمكنت أنظمتنا المتطورة من إنجاز ما يفوق 40 ألف معاملة يومياً، وهو رقم كبير لم يكن ليتحقق لولا استثمارنا المستدام منذ سنوات طويلة في التكنولوجيا المتطورة والذكاء الاصطناعي لأتمتة الإجراءات الجمركية بكل سهولة ويسر، وتقديم خدمات ذكية مترابطة».

طباعة