دراسة تؤكد قدرة الإمارات على الاستثمار في تصنيع مكونات المركبات الفضائية

«غرفة دبي»: 10 مجالات استثمارية لـ «اقتصاد الفضاء»

ناتاليا شيفا: «اقتصاد الفضاء متنوع وآفاقه شاسعة، ويوفر فرصاً استثمارية لا حدود لها».

كشفت غرفة صناعة وتجارة دبي، أن الاستعداد للـ50 عاماً المقبلة يتطلب مواكبة الرؤى الطموحة، والاستثمار في اقتصاد المستقبل الذي يشكل ركيزة لمرحلة مقبلة من الإنجازات، مشيرةً إلى أن «اقتصاد الفضاء» يعتبر جزءاً أساسياً من اقتصاد المستقبل الذي تبنيه دولة الإمارات.

وسلطت «غرفة دبي» في دراسة تحت عنوان «اقتصاد الفضاء وفرص الاستثمار» الضوء على 10 مجالات مختلفة في «اقتصاد الفضاء» ينبغي التركيز عليها في دولة الإمارات، للارتقاء بهذا القطاع وتلبية متطلباته المستقبلية.

وشملت هذه المجالات كلاً من: التعدين في الفضاء، المحطات الفضائية، المستوطنات الفضائية، قانون الفضاء، الاستدامة في الفضاء وإعادة التدوير، السياحة الفضائية، شركات الفضاء، الأكاديميات الفضائية التي تشمل إعداد رواد الفضاء للرحلات التجارية، الصناعات الفضائية، تطوير وتصنيع مكونات المركبات الفضائية.

وأشارت مديرة ريادة الأعمال في «غرفة دبي»، ناتاليا شيفا، إلى أن اقتصاد الفضاء متنوع وآفاقه شاسعة، ويوفر فرصاً استثمارية لا حدود لها، لافتة إلى أن دولة الإمارات وبفضل رؤيتها المتقدمة البعيدة المدى، وطموحها الكبير، وإمكاناتها، قادرة على الاستفادة من هذه الفرص في التحول إلى وجهة عالمية للعديد من مجالات اقتصاد الفضاء، ومكانتها كمركز لاقتصاد المستقبل.


«اقتصاد الفضاء» يعتبر جزءاً أساسياً من اقتصاد المستقبل للإمارات.

طباعة