بينها منصة تعليمية إماراتية ذكية

«إكسبو دبي» يختار 20 مشروعاً إضافياً ضمن «أفضل الممارسات العالمية»

صورة

أعلن معرض «إكسبو 2020 دبي»، أمس، عن المجموعة الثانية من مشروعات برنامج أفضل الممارسات العالمية، والتي تضم 20 مشروعاً مبتكراً، بينها محطة نمر لمعالجة المياه المصاحبة لإنتاج النفط في سلطنة عمان، ومنصة تعليمية إماراتية تستعين بالذكاء الاصطناعي لتقديم تجارب تعليمية تناسب حاجة كل طالب، فضلاً عن مشروع بريطاني للحد من الصيد العرضي للكائنات البحرية.

وأوضح المعرض أن المجموعة الجديدة تنضم إلى المشروعات المختارة ضمن برنامج أفضل الممارسات العالمية في «إكسبو 2020» دبي، والتي شملت 25 مشروعاً، عرفت باسم «القصص التي لم يروها أحد»، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي حتى الآن إلى 45 مشروعاً، تقدم جميعها حلولاً بسيطة، لكن فعالة لبعض من أكبر التحديات العالمية، في مقدمتها ما يرتبط بأهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة سعيا لتحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع.

أثر إيجابي

وقالت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي» رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، ريم الهاشمي، إن «المشروعات الـ20 المختارة تحقق بالفعل أثراً إيجابياً في حياة الناس، في الوقت الذي يواجه فيه الملايين من البشر تحديات مهمة».

وأضافت أن «برنامج أفضل الممارسات العالمية يؤكد التزامنا الراسخ تجاه المشروعات التي يحتاجها العالم ويحقق تطلعاته، ويعكس الجهود الواسعة التي تبذلها دولة الإمارات لإحداث التغيير الإيجابي في عدد من القضايا العالمية الرئيسة».

وأشارت الهاشمي إلى أن «المشروعات المنضمة إلى البرنامج ستستفيد من منصة فريدة، ستسهل تبادل المعرفة والتعاون الدولي، وستحقق الإلهام بالتحرك الجدي نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما يتسق مع شعار (تواصل العقول وصُنع المستقبل)».

حدث تعليمي

من جهته، قال الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض، ديميتري كيركِنتزس: إن «(إكسبو) الدولي هو بالأساس حدث تعليمي يُعنى بمشاركة المعرفة والوقوف على أحدث الابتكارات وأكثرها فائدة للجميع»، لافتاً إلى أنه «من خلال تحقيق التجانس بين المنظور العملي لـ(إكسبو) وموضوعاته الأساسية، فإن برنامج أفضل الممارسات العالمية يهتم بتثقيف الزوار ويمنحهم الإلهام من خلال عرض حلول مجربة، ويمكن نقلها على مستوى العالم».

حلول محلية

وكان برنامج «إكسبو 2020 لأفضل الممارسات العالمية»، الذي تأسس عام 2018، على يقين بأن تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول الموعد النهائي المحدد عام 2030 يتطلب حلولاً محلية لضمان مشاركة الجميع.

ويمثل برنامج أفضل الممارسات العالمية جزءاً أصيلاً في كل نسخة من نُسخ «إكسبو» الدولي ويتوافق مع الشعار الرئيس لـ«إكسبو 2020 دبي»: «تواصل العقول وصنع المستقبل». ويتناول كل مشروع وقع عليه الاختيار ضمن برنامج أفضل الممارسات العالمية، أحد أهداف التنمية المستدامة، البالغ عددها 17 هدفاً، بما في ذلك القضاء على الفقر، وتحسين جودة التعليم، وتحسين الوصول إلى فرص عمل ملائمة، والتنمية الاقتصادية، وتعزيز الطاقة النظيفة بأسعار مقبولة، والتصدي لظاهرة التغير المناخي.


برامج متخصصة

يعد برنامج أفضل الممارسات العالمية وغيره من برامج «إكسبو» المتخصصة، ضمن المبادرات التي يدعمها «إكسبو 2020 دبي»، والتي تشمل أسابيع متخصصة واحتفالات بأيام دولية من أجل تسليط الضوء على قضايا عالمية مثل تغير المناخ، والصحة والسلامة، وعدم المساواة، والتدهور البيئي.

وستلعب تلك البرامج دوراً مهماً خلال «إكسبو» الدولي المقبل، الذي سيقام من أول أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، والذي سيكون محفلاً دولياً لتسهيل تبادل المعرفة والتعاون والإلهام بخطى ثابتة نحو مستقبل أفضل للجميع.

المشروعات المختارة تقدم حلولاً ملموسة لبعض من أبرز التحديات العالمية.

طباعة