خبراء: بفضل البنية التحتية المتطورة وسهولة مزاولة الأعمال وجذب المواهب

الإمارات تتصدّر المنطقة في استخدام الواقع المعزَّز بالإعلانات

مدينة دبي للإنترنت نظمت ندوة حول تأثير تقنية الواقع المعزز في قطاع الإعلانات. من المصدر

تصدرت الإمارات دول المنطقة في استخدام تقنية الواقع المعزز بصناعة الإعلانات، وذلك بفضل البنية التحتية التكنولوجية المتطورة، والريادة في المنطقة، من ناحية جذب المواهب والشركات في مجالات الابتكار، إضافة إلى سهولة مزاولة الأعمال، حسب ما أكد خبراء متخصصون في القطاع خلال ندوة حوارية رقمية نظمتها مدينة دبي للإنترنت، لتسليط الضوء على الاقتصاد الرقمي المتنامي بسرعة، وتزايد استخدام تقنية الواقع المعزز التفاعلية في الدعاية والإعلان بسبب وباء «كوفيد-19».

وقال مدير الاستراتيجية الإبداعية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في «سناب تشات»، فيشال بادياني، خلال الندوة التي أقيمت تحت عنوان «تأثير تقنية الواقع المعزز في قطاع الإعلانات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا»، إن «تقنية الواقع المعزز ليست معقدة كما نتخيل، إذ أصبح المعلنون في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يستخدمونها ويمضون نحو المستقبل، ويلبون تطلعات مزيد من العملاء».

من جانبه، تحدث مدير الأعمال الرقمية في شركة «جي تي بي»، بنجامين شوارتز، عن نجاح مكتب الشركة بدبي في الحملة الإعلانية المعتمدة على تقنية الواقع المعزز لمصلحة شركة السيارات الأميركية «لينكولن»، مشيراً إلى أن الحملة حققت نجاحاً كبيراً خلال فترة الإجراءات الاحترازية لمكافحة «كوفيد-19».

وأوضح شوارتز أن معدل الزمن الذي يمضيه المستخدم أمام عدسة الواقع المعزز على تطبيق «سناب تشات» بشكل عام، يبلغ نحو 12 ثانية في المنطقة.

بدوره، قال مدير عام شركة «تاكتيكال»، مايك خوري، إن المنتجات الفاخرة، مثل السيارات ومستحضرات التجميل والماكياج، تمثل فرصة فريدة لقطاع الإعلان باستخدام تقنية الواقع المعزز، لافتاً إلى تطوير أداة خاصة للتجربة قبل الشراء على تطبيق «سناب تشات» لمستحضرات «ماك» التجميلية.

طباعة