بدعم من سيولة متداولة توزعت على أسهم صغيرة

ارتفاع وتيرة تحسن أسواق المال يكسبها 4.4 مليارات درهم

مؤشر «دبي المالي» واصل صعوده بالغاً 2288 نقطة. تصوير: أحمد عرديتي

ارتفعت وتيرة التحسن في أسواق المال الإماراتية، كما كان متوقعاً، خلال جلسة أمس، بدعم من زيادة حجم السيولة المتداولة التي توزعت على عدد من الأسهم الصغيرة، إضافة إلى شريحة أسهم قيادية مدرجة ضمن قطاعي البنوك والعقار.

وربحت القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة نحو 4.4 مليارات درهم، في ختام التعاملات، فيما تظهر المتابعة اليومية للتعاملات ارتفاع قيمة الصفقات المبرمة في سوقي أبوظبي ودبي الماليين إلى نحو 740 مليون درهم. ووصل عدد الأسهم المتداولة إلى 649 مليون سهم، نفذت من خلال 9149 صفقة.

وكان المؤشر العام لسوق دبي المالي واصل صعوده بالغاً مستوى 2288 نقطة بنمو نسبته 0.73%، فيما أغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية عند 4519 نقطة، بزيادة نسبتها 0.26%، مقارنة مع جلسة اليوم السابق.

وتولى سهم بنك أبوظبي الأول قيادة سوق العاصمة للعودة إلى المربع الأخضر، بعدما ارتفع السهم إلى 11.42 درهماً، وسط تداولات مكثفة، كما صعد سهم بنك أبوظبي التجاري إلى 5.55 دراهم، وارتفع سهم «الدار العقارية» إلى حاجز 2.05 درهم.

وفي دبي، استمر سهم بنك الإمارات دبي الوطني بدعم سوق دبي المالي، إذ ارتفع إلى مستوى 11 درهماً، فيما أغلق سهم «إعمار مولز» عند 1.43 درهم، و«أرابتك» عند 65 فلساً. كما لوحظ تركز جزء من السيولة على بعض أسهم التأمين التكافلي، ومنها سهم «أمان» المرتفع إلى 67 فلساً، إضافة إلى سهم «دار التكافل» 86 فلساً، و«سلامة للتأمين» 71 فلساً.

• عدد الأسهم المتداولة بلغ 649 مليون سهم نفذت عبر 9149 صفقة.

طباعة