«دبي للسياحة» بدأت استقبال الاستفسارات من جنسيات حول العالم

اهتمام واسع وأصداء إيجابية لبرنامج «التقاعد في دبي»

صورة

قال المدير التنفيذي لإدارة التطوير السياحي والاستثمار في دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة)، يوسف لوتاه، إن الدائرة بدأت باستقبال الكثير من الاستفسارات من أشخاص من جنسيات مختلفة حول العالم، مهتمين بالتقديم، والحصول على التأشيرة الخاصة بالتقاعد في دبي، لتمضية فترة التقاعد في مدينة متطورة على الأصعدة كافة.

وأضاف لوتاه، لـ«الإمارات اليوم»، أن إطلاق برنامج «التقاعد في دبي»، جاء بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبالتعاون بين «دبي للسياحة» والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، وشركاء في القطاع الخاص.

وتابع: «نحن سعداء بالأصداء الإيجابية، التي حظي بها هذا البرنامج الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة، منذ الإعلان عنه خلال الأسبوع الماضي»، متوقعاً استقبال المزيد من الطلبات، خلال الفترة المقبلة، وحتى نهاية العام الجاري.

متطلبات البرنامج

ووفقاً للبرنامج، سيحصل الأشخاص الذين يستوفون المعايير والمتطلبات الخاصة على تأشيرة تقاعد، قابلة للتجديد كل خمس سنوات، عند توافر أحد المتطلبات التالية: أن يكون لديه دخل شهري قدره 20 ألف درهم (نحو 5500 دولار)، يكتسبه من الاستثمارات أو المعاشات التقاعدية، أو يمتلك في حسابه مبلغ مليون درهم (نحو 275 ألف دولار)، أو لديه عقارات في دبي بقيمة مليونَيْ درهم (نحو 550 ألف دولار).

المقيمون في دبي

ويستهدف البرنامج، في مرحلته الأولى، المقيمين في الدولة ممن عملوا بدبي لأكثر من 10 سنوات وبلغوا سن التقاعد، وأصبحوا على دراية كافية بطبيعة الحياة في دبي وتوجهها العالمي كمركز للابتكار ومدينة حاضنة للإبداع، ووجهة متعددة الثقافات تتميز بالأمن والأمان، وتتمتع ببنية تحتية عالمية المستوى، توفر لهم خياراً سهلاً للتقاعد، فضلاً عن الموقع الجغرافي المتميز لدبي، إذ تقع على مقربة من معظم بلدان المقيمين.

ويعتبر هذا البرنامج الأول من نوعه على مستوى المنطقة، للأجانب الذين تزيد أعمارهم على 55 عاماً، إذ يوفر للمقيمين في الدولة ممن بلغوا سن التقاعد، وكذلك كبار السن في العالم، فرصة الاستمتاع بأسلوب حياة فريد في دبي.

طباعة