نصائح لبناء سجل ائتماني سليم للمؤسسات

يساعد بناء تاريخ ائتماني سليم على ترسيخ سُمعة طيّبة للمؤسسة، فضلاً عن تعزيز فرصها للحصول على التمويل من المصارف.

وعادة ما تقوم المصارف بإعداد تقرير العناية الواجبة الذي يشمل التصنيف الائتماني للمقترض. ويشكّل هذا التصنيف بالنسبة للمصارف مقياساً للمخاطر المرتبطة بمنح القروض إلى مؤسسة معينة، كما يجعل التصنيف الائتماني السيئ عملية الاقتراض أكثر صعوبة وكلفة، وذلك وفقاً لنشرة توعية صادرة عن اتحاد مصارف الإمارات، حددت مجموعة من النصائح للمحافظة على تاريخ ائتماني سليم للمؤسسة، منها:

العادات الجيدة

على المؤسسات أن تتفادى التعثر في سداد مدفوعاتها الائتمانية بهدف بناء تاريخ ائتماني سليم. وقد يؤدي مثل هذا التعثر إلى فرض غرامات، أو اتخاذ إجراءات قانونية من قبل المصرف، كما يؤثر سلباً في تصنيف المؤسسة الائتماني. لذلك، يتعين على أصحاب الأعمال الحرص على سداد الأقساط الشهرية بشكل كامل، وضمن المواعيد المحددة، حفاظاً على تصنيف ائتماني عال.

تصنيف ائتماني

من الضروري أن يكون أصحاب الأعمال ملمين بالتصنيف الائتماني للمؤسسة. ويمكن الحصول على المعلومات المتعلقة بهذا الشأن من شركة المعلومات الائتمانية، عبر استكمال النموذج المخصص، وتوفير المعلومات المناسبة حول السجل التجاري أو الرخصة التجارية للمؤسسة.

ويمكن لمراقبة التاريخ الائتماني للمؤسسة بشكل سنوي أن يكشف ما إذا تغيّر تصنيفها الائتماني، كما يوفر علامات حول وجوب إعادة تقييم هيكلية الديون الحالية للمؤسسة، أو الحفاظ على الوضع الراهن.

ائتمان تجاري

إن وجود حسابات دائنة للمؤسسة مع مورّديها يسمح لها بالدفع لهم بعد فترة من استلام السلع أو الخدمات، ما يساعد المؤسسة على بناء الائتمان التجاري.

كما أن الحفاظ على خطوط الائتمان مع المورّدين يساعد في توسيع التاريخ الائتماني للمؤسسة. ولذلك، على المؤسسة الحرص على سداد مدفوعاتها في المواعيد المحددة.

شفافية التقرير

يساعد وجود تقرير ائتماني مفصل، المصارف وشركات المعلومات الائتمانية، على رصد مدى ثبات المؤسسة في استيفاء مديونياتها. ويتضمن التقرير الائتماني تفاصيل حول الديون والتسهيلات الائتمانية الخاصة بالمؤسسة، كما يتضمن السجلات العامة المتعلقة بالمؤسسة، بما في ذلك أي إعلانات إفلاس، أو ضرائب غير مسددة، أو أي حكم صادر، أو دعوى مقامة ضد المؤسسة.

طباعة