بتوجيهات محمد بن راشد

«التقاعد في دبي».. برنامج يمنح المتقاعدين تأشيرة قابلة للتجديد كل 5 سنوات

صورة

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أطلقت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة)، برنامج «التقاعد في دبي»، الموجه لجميع المتقاعدين، والذي يمتاز بتنافسيته العالمية، وذلك في إطار تعزيز مكانة دبي وجهة مفضلة للجميع للزيارة، وكذلك للعيش، بمن فيهم فئة المتقاعدين، سواء من المقيمين في الدولة، أو المقبلين على التقاعد حول العالم.

تأشيرة تقاعد

ووفقاً للبرنامج، سيحصل الأشخاص الذين يستوفون المعايير والمتطلبات الخاصة بهذا البرنامج على تأشيرة تقاعد قابلة للتجديد كل خمس سنوات، وذلك عند توافر أحد المتطلبات التالية: أن يكون لديه دخل شهري قدره 20 ألف درهم (نحو 5500 دولار) يكتسبه من الاستثمارات أو المعاشات التقاعدية، أو يمتلك في حسابه مبلغ مليون درهم (نحو 275 ألف دولار)، أو لديه عقارات في دبي بقيمة مليوني درهم (نحو 550 ألف دولار).

برنامج فريد

ويعتبر هذا البرنامج الأول من نوعه على مستوى المنطقة للأجانب الذين تزيد أعمارهم على 55 عاماً، إذ يوفر للمقيمين في الدولة ممن بلغوا سن التقاعد، وكذلك كبار السن في جميع أنحاء العالم، فرصة الاستمتاع بأسلوب حياة فريد في دبي، وذلك من خلال تعاون مشترك بين دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي. وعملت «دبي للسياحة» ضمن إطار التشجيع على الاستفادة من البرنامج مع شركائها، لتطوير مقومات رئيسة للتسهيل على المتقاعدين اتخاذ مثل هذا القرار المهم في حياتهم، ضمن قطاعات: الرعاية الصحية، والعقارات، والتأمين، والبنوك، إذ ستتاح كل هذه العروض التنافسية للمتقاعدين، لمساعدتهم على تحقيق أحلامهم والعيش براحة بال. وأوضح بيان صدر أمس أنه يمكن الاطلاع على تفاصيل برنامج التقاعد في دبي عبر الموقع الإلكتروني: www.retireindubai.com.

المقيمون أولاً

ويستهدف البرنامج في مرحلته الأولى المقيمين في الدولة ممن عملوا في دبي لأكثر من 10 سنوات وبلغوا سن التقاعد، وأصبحوا على دراية كافية بطبيعة الحياة في دبي وتوجهها العالمي كمركز للابتكار ومدينة حاضنة للإبداع، ووجهة متعددة الثقافات تتميز بالأمن والأمان، وتتمتع ببنية تحتية عالمية المستوى، توفر لهم خياراً سهلاً للتقاعد، فضلاً عن الموقع الجغرافي المتميز لدبي، إذ تقع على مقربة من معظم بلدان المقيمين، ما يجعل تنقلهم وسفرهم ميسراً.

وجهة عالمية

وقال المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، هلال سعيد المري: «يرتكز برنامج (التقاعد في دبي) على رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الرامية إلى تعزيز مكانة دبي وجهة عالمية مفضلة للزيارة وكذلك الإقامة والعيش بها». وأضاف: «ستمهد استراتيجية جاهزية دبي لاستقبال المتقاعدين الطريق أمام المقيمين داخل الدولة وخارجها للاستفادة من نهج دبي في الانفتاح على العالم، وسعيها الدائم لترسيخ قيم التعايش والتعاون، وتوفير نوعية الحياة المميزة، ما يوسع فرص اختيارها لتكون وجهتهم لقضاء أجمل أوقاتهم في مرحلة ما بعد التقاعد في واحدة من أسرع مدن العالم نمواً وتعدداً للثقافات، فضلاً عن حرصها على إتاحة المجال أمام الجميع من مختلف الجنسيات ليكونوا جزءاً من نسيج مجتمعها».

القطاع السياحي

وتابع المري: «سيسهم برنامج التقاعد في دبي الذي يحظى بدعم متواصل من شركائنا، لاسيما الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، في نمو القطاع السياحي، وذلك من خلال الزيارات المتكررة لأقارب وأصدقاء المتقاعدين، وأيضاً زيادة عدد الزيارات والرحلات من الأسواق التي يأتي منها المتقاعدون للإقامة في دبي. كما سيكون لهذا صدى وتأثيراً أوسع من خلال الترويج لدبي وجهة مُفضّلة وآمنة للمتقاعدين، مع تسليط الضوء على أسلوب الحياة العصري والمميز في المدينة، وكذلك ما تقدمه من تجارب حياة وعروض متنوعة تناسب تطلعات الجميع».

وجهة آمنة

من جانبه، أكد المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، اللواء محمد أحمد المري، أن برنامج التقاعد في دبي يعكس رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تعزيز مكانة إمارة دبي وجهة آمنة ومستقرة على خارطة الاستثمار العالمية، لافتاً إلى أن دبي حلّت في المرتبة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمرتبة 11 عالمياً ضمن تصنيف أفضل 20 جهة عالمية لاستثمارات رأس المال الجريء لعام 2020، ما يؤكد جاهزية بيئة إمارة دبي الاستثمارية، ونجاحها في توفير فرص استثمارية جديدة رغم تحديات جائحة «كوفيد-19».

حياة المتقاعدين

وأضاف أن هذه المبادرة تأتي ضمن جهود حكومة دبي ممثلة في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، ودائرة السياحة والتسويق التجاري، لتعزيز مكانة الإمارة وجهة مفضلة للزيارة والعيش الكريم، فضلاً عن تسهيل حياة المتقاعدين، ما يسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في الدولة، وترسيخ موقعها وجهة عالمية للعديد من الأنشطة الاقتصادية وتخصصات الأعمال. وقال: «نعمل بشكل وثيق مع دائرة السياحة والتسويق التجاري لإطلاق مبادرات تتناغم مع ما تستهدفه الدولة من توجهات في جذب المستثمرين من شتى بقاع العالم».


7 عوامل رئيسة تجعل دبي الوجهة المثالية للمتقاعدين

1- أسلوب حياة فريد

تضم دبي ما يفوق على 200 جنسية، كما أنها وجهة عالمية تجسّد مختلف الثقافات والمعتقدات والقيم تحت مظلة التسامح والتنوّع. وعلى الرغم من أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية، فإن اللغة الإنجليزية مستخدمة على نطاق واسع لوجود مزيج من الجنسيات المختلفة.

وطورت «دبي للسياحة» مع شركائها من المطورين العقاريين الرئيسين، إلى جانب بنك الإمارات دبي الوطني، خيارات لامتلاك عقارات تناسب أسلوب الحياة العصرية الفريدة التي يرغبون بها، والتي لا يمكن أن تكون متاحة وسهلة للمتقاعدين كما هي في دبي.

2- الراحة

توفّر دبي للمقيمين أسلوب حياة مريح وملائم، إذ يمكن الحصول على الكثير من الخدمات، والعيش برفاهية ضمن كلفة معقولة، وذلك ضمن نطاق نوعية الحياة التي يرغبون فيها.

3- الاستجمام

تعد دبي وجهة مميزة لعشاق الأجواء المفتوحة، والشمس والشواطئ والمتنزهات وكذلك محبي التسوق، كما أن أسلوب الحياة بها يمكّن المتقاعدين من تلبية متطلباتهم، سواء كان ذلك للراحة والاسترخاء أو الاستجمام.

وباعتبارها عاصمة فنون الطهي في المنطقة، تقدم دبي مجموعة من التجارب التي تلبي مختلف الأذواق والثقافات والميزانيات، ويمكن الاختيار من بين آلاف المقاهي وعربات الطعام والمطاعم التي تعكس المأكولات العالمية لأكثر من 200 جنسية مقيمة بها.

وتوفر دبي أيضاً عروض منتجعات صحية متنوعة وعالمية على الشاطئ أو داخل المدينة أو المنتجعات الصحراوية، كما توفر العديد من الوسائل لاستكشاف تاريخها وتراثها بحيث تكون جزءاً من مجتمع مبدع، فضلاً عن فرصة حضور عدد كبير من المهرجانات والفعاليات.

4- مجتمع نشط ولائق صحياً

يحتاج المتقاعدون إلى أسلوب حياة صحي، ولذلك توفر دبي فرصة الاستمتاع بالحياة في المناطق المفتوحة من خلال التنزه أو المشي على طول الشواطئ الرملية، وكذلك الاسترخاء في الحدائق الجميلة، وممارسة رياضة المشي في مناطق عدة، من أبرزها منطقة حتّا بما تتميز به من أجواء طبيعية خلابة، وتعكس حركة اللياقة البدنية النشطة على مستوى المدينة والتي يقودها «تحدي دبي للياقة» الروح الجماعية والشعور القوي بالانتماء للمجتمع.

5- موقع استراتيجي وسهولة التواصل

تمتاز دبي بموقع جغرافي مثالي بين الشرق والغرب، فيما تسهم البنية التحتية المتطورة من الناحية التكنولوجية والمادية في سهولة التواصل مع الأصدقاء والعائلات وزيارتهم. ويعد مطار دبي الدولي أكبر مطارات العالم من ناحية المسافرين الدوليين، ويربط أكثر من 240 وجهة من خلال 140 شركة طيران.

كما يعتبر مطار «دبي وورلد سنترال»، وهو المطار الثاني في المدينة، وسيلة أخرى لربط الوجهات ببعضها بعضاً، كما أن هناك العديد من الخيارات التي تناسب مختلف الميزانيات في ظل وجود شركتي طيران وطنيتين هما: «طيران الإمارات» و«فلاي دبي»، إلى جانب أكثر من 100 شركة طيران أخرى عادية واقتصادية.

وتُصنف دبي كواحدة من أفضل المدن في العالم في ما يتعلق بربط وشبك شركات الطيران، نظراً لموقعها المثالي كبوابة إلى العالم، إذ يمكن الوصول إلى أية وجهة تقريباً في أوروبا وآسيا وإفريقيا في أقل من ثماني ساعات.

6- نظام مميز للرعاية الصحية

توفر دبي أفضل رعاية صحية وبجودة عالية ضمن مجموعة من التخصصات، مع وجود أفضل مزودي خدمات التأمين الصحي للشركات المحلية والعالمية. وقامت حكومة دبي بتعزيز نظام الرعاية الصحية بما يتماشى مع الإرشادات الدولية، وأفضل الممارسات لضمان استمرار المدينة لتكون واحدة من أكثر الوجهات أماناً في العالم ضمن جهودها الدؤوبة لمكافحة جائحة كورونا «كوفيد-19» المستجد.

كما طورت «دبي للسياحة» باقات تأمين بأسعار تنافسية مع شركات التأمين لتقديم خيارات تناسب المتقاعدين.

7- إدارة الميراث

طور مركز الوصايا في دبي المالي خدمات صياغة وتسجيل وتوثيق الوصايا، لضمان إمكانية تخطيط المتقاعدين لشؤون حياتهم وحمايتها وذلك وفق رسوم معدة خصيصاً ومتاحة فقط لحاملي تأشيرة التقاعد. وتضمن خدمات مركز دبي المالي العالمي للمتقاعدين الاستمتاع بحياتهم في دبي مع الحماية الكاملة لرغباتهم وشؤونهم.

• البرنامج الأول من نوعه في المنطقة، ويؤكد مكانة دبي وجهة مفضلة للجميع بمن فيهم المتقاعدون.

• يمكن لأي مقيم أو متقاعد خارج الدولة يزيد عمره على 55 عاماً التقدُّم للحصول على تأشيرة التقاعد.

طباعة