أكد أن الإمارة تمتلك مقومات تجعلها واحدة من أبرز الوجهات

«دوست ثاني»: السياحة الداخلية تدعم إشغال الفنادق في دبي

«دوست ثاني» يطبّق بروتوكولات تعقيم وتنظيف مشددة. من المصدر

أكد نائب الرئيس الإقليمي لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في شركة «دوست إنترناشونال»، براتيك كومار، أن حركة السياحة في دبي بدأت تتعافي تدريجياً مع إشغال الفنادق بدعم من السياحة الداخلية، مشيراً إلى أن الإمارة تمتلك العديد من المقومات باعتبارها واحدة من أهم وأبرز الوجهات السياحية حول العالم.

وقال كومار: «قطاع السياحة في الإمارات سارع إلى اتخاذ جميع التدابير الوقائية لإعادة فتح القطاعات الاقتصادية، بما في ذلك السياحية».

وذكر أن عمليات التعقيم في فندق «دوست ثاني» تشمل جميع المرافق، بما في ذلك الغرف والمطاعم وصالة الألعاب الرياضية وحوض السباحة، إضافة إلى ملعب الأطفال في الهواء الطلق وغرف الصلاة.

وأضاف أن المنشأة تعتمد التدابير الاحترازية والوقائية كافة في ظل الظروف الحالية، لافتاً إلى أن فحص درجة الحرارة وتعقيم اليدين إلزاميان، مع توفير معدات الحماية الشخصية لموظفي الفندق، بما في ذلك الأقنعة والقفازات، لحماية الضيوف والموظفين.

وأفاد كومار بأن الفندق يطبق بروتوكولات تنظيف مشددة، خصوصاً للمناطق ذات الازدحام الشديد، والأسطح الأخرى عالية اللمس في جميع أنحاء المنشأة باستخدام المطهرات، مشيراً إلى أنه بخصوص الاجتماعات تم وضع مخططات جديدة وتدابير التباعد الاجتماعي في جميع القاعات التي تشمل قاعة الوصل، و12 مكاناً للاجتماعات الأخرى.

وبيّن أنه مع تخفيف قيود الإغلاق وعودة الحركة السياحية، فإن الفندق ملتزم ببروتوكولات النظافة والسلامة أثناء الإقامة، لافتاً إلى أنه يجب على كل ضيف إنجاز نموذج البيان الصحي عند تسجيل الوصول، والفحص الحراري في جميع المداخل، كما يجب على الضيوف ارتداء القفازات والأقنعة عند الخروج من الغرفة، مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي طوال فترة الإقامة.

وقال كومار إن القوائم اللاتلامسية متوافرة في جميع المطاعم ومرافق تناول الطعام بالغرفة، مع خيار الدفع عبر الهاتف المحمول.

طباعة