يجمع 35 مشاركاً من 27 جهة حكومية وشبه حكومية والقطاع الخاص

دبي الذكية تطلق الدبلوم المهني لتصميم الخدمات الرقمية

يونس آل ناصر: «دبي الذكية تلتزم بتقديم السبل والممكنات كافة لدعم قطاع التعليم».

أعلنت دبي الذكية بالتعاون مع جامعة دبي ومعهد دبي للتصميم والابتكار عن إطلاق الدبلوم المهني لتصميم الخدمات الرقمية، وتقديمه حصرياً لـ«أخصائيي تجربة المدينة الذكية» الذين أعلن عنهم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في ديسمبر 2019، بهدف تحسين تجربة الناس الذكية في إمارة دبي وتعزيز دور أخصائيي تجربة المدينة الذكية.

وأوضحت دبي الذكية في بيان، أن الدبلوم الجديد يهدف إلى تعريف المشاركين بأفضل الآليات والممارسات الرقمية الحديثة بما يلبي تطلعات دبي للارتقاء بالتجربة الرقمية للمدينة الذكية، إضافة إلى دعم وتمكين أخصائيي تجربة المدينة الذكية بأفضل الأدوات والمنهجيات التي ستسهم في رفد منظومة التحول الرقمي والسعي لتحقيق أهداف المدينة الذكية.

وأضافت أن الدبلوم سيسلط الضوء على آليات استخدام التقنيات الحالية والناشئة التي ستساعد بشكل مباشر في التحسينات المستمرة في مجالات عدة بالمدينة كالاقتصاد والبيئة وجودة الحياة الرقمية في دبي، مشيرة إلى أن هذا الدبلوم يندرج ضمن برنامج «تصميم المدن»، أحد برامج ومشروعات أجندة السعادة.

ويعقد الدبلوم الأول من نوعه في المنطقة وفي نطاق المدن الذكية خلال الفترة ما بين الأسبوع الأول من سبتمبر والأسبوع الأول من نوفمبر 2020، ويضم 35 مشاركاً من 27 جهة حكومية وشبه حكومية ومن القطاع الخاص في دبي.

وقال مساعد مدير عام دبي الذكية، يونس آل ناصر، إن «دبي الذكية تلعب دوراً محورياً في قيادة عملية التحول الذكي والرقمي في دبي، كما تلتزم بتقديم السبل والممكنات كافة لدعم قطاع التعليم بهدف إيجاد تخصصات وبرامج جديدة تتماشى مع متطلبات المدن الذكية والتحول الرقمي»، مشيراً إلى أن «الدبلوم يعد خطوة عملية نحو تحقيق هذا الهدف».

وأضاف أن المشاركين في الدبلوم من أصحاب الخبرات في مجال المدن الذكية وممن يمتلكون المعرفة الواسعة، سيتمكنون من الحصول على تدريب رسمي ومعتمد أكاديمياً في تصميم الخدمات الرقمية، حيث ستتاح لهم الفرصة لتعزيز معرفتهم، ومن ثم مساهماتهم في تحسينها، وابتكار خدمات جديدة تقود عملية التحول الرقمي في مختلف القطاعات بدبي.

من جهته، قال رئيس جامعة دبي، الدكتور عيسى البستكي، إن تركيز هذا البرنامج على التقنيات الرقمية وعناصر التصميم وأساليب البحث وتحديث الخدمات هو نهج جديد ومفيد لتعليم التقنيات الناشئة والحديثة.

طباعة