تراجع استثمارات الشركات الألمانية في روسيا بسبب «كورونا»

تراجعت استثمارات الشركات الألمانية في روسيا خلال الربع الثاني من العام الجاري بسبب أزمة «كورونا».

وذكرت غرفة التجارة الألمانية الروسية في موسكو، أمس، أن هناك تراجعاً ملحوظاً في صافي الاستثمارات المباشرة مقارنة بعامي 2018 و2019، حيث وصل صافي الاستثمارات الألمانية المباشرة في روسيا إلى مستويات قياسية في عام 2018 بقيمة 3.8 مليارات يورو، فيما بلغ العام الماضي 2.6 مليار يورو.

وأفادت بيانات الغرفة بأنه على الرغم من التراجع في الربع الثاني، فإن إجمالي الاستثمارات الألمانية في روسيا خلال النصف الأول من العام 2020 حقق ارتفاعاً بمقدار يقرب من 700 مليون يورو. وعزت الغرفة هذا الارتفاع إلى البداية الجيدة مطلع العام.

وقال رئيس الغرفة إتياس شيب، إن رأس المال المسحوب زاد على رأس المال المستثمر، مشيراً إلى أن العديد من الاستثمارات تم تأجيلها أو تجميدها.

ووفقاً لبيانات البنك المركزي الألماني، فإن الشركات الألمانية في روسيا سحبت 1.1 مليار يورو من رؤوس أموالها خلال الفترة بين مارس ويونيو الماضيين.

وأوضح شيب أن التدابير العالمية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا» أسهمت في حالة التخوف.

وبحسب بيانات الغرفة، فإن الاستثمارات الألمانية في روسيا لم تنخفض إلى مثل هذا المستوى المتدني في الربع الثاني قط طوال الـ20 عاماً الماضية.

يشار إلى أن روسيا شهدت إغلاقاً عاماً استمر على مدار أسابيع بسبب الجائحة، كما لاتزال الرحلات بين روسيا وألمانيا موقوفة باستثناء رحلات خاصة بين مدينة فرانكفورت والعاصمة الروسية موسكو.

 

طباعة