توقعت طرحه في السوق تجارياً خلال فصل الخريف

«بوينغ» تطور جهازاً للتعقيم بالأشعة فوق البنفسجية

الجهاز إضافة فعالة لمستويات الحماية من «كوفيد-19». من المصدر

طوّرت «شركة بوينغ الأميركية» لصناعة الطائرات، طرازاً تجريبياً من جهاز التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية يظهر قدرته على تنقية المقصورة ومرافق الطائرة الداخلية بنجاح، مشيرة إلى أنه يمكن مسح الضوء فوق البنفسجي من مسافة سنتيمترات عن السطوح الداخلية للطائرة، حيث يعقمها أينما وصلت أشعته.

وأوضحت الشركة خلال مؤتمر صحافي عقد عن بُعد أمس، أنها تجري تجارب لتأكيد كفاءة الجهاز وسلامته للمستخدمين ولمواد الأسطح، لافتة إلى أن أشعة جهاز التعقيم أثبتت كفاءتها وقدرتها على إزالة الفيروسات والبكتيريا.

ولفتت الشركة إلى أنها قد تتعاون مع مصنع لإنتاج جهاز التعقيم وتسريع توافره في الأسواق، مؤكدة أن مبادرتها تسعى إلى توفير حلول وتوصيات للمتعاملين حول ضمان سلامة السفر الجوي. وتوقعت أن تكون هذه التكنولوجيا متاحة في السوق تجارياً خلال فصل خريف العام الجاري.

وقالت «بوينغ»: «قد تشكّل تقنية الأشعة فوق البنفسجية إضافة فعالة لمستويات الحماية المتعددة للمسافرين وأطقم الملاحة من جائحة (كوفيد-19)»، معتبرة الجهاز حلاً محتملاً للأسطح التي قد يتلفها استعمال السوائل بكثرة مثل الإلكترونيات.

وأكدت الشركة أن نظام تنقية الهواء المتوافر في جميع طائرات «بوينغ»، والذي يتضمن مرشحات الجسيمات عالية الكفاءة (HEPA)، يعمل على تنقية الهواء بكفاءة من خلال التقاط أكثر من 99.9% من الجسيمات بما في ذلك الفيروسات، والبكتيريا.

يُذكر أن «بوينغ»، أطلقت أخيراً مبادرة «السفر الآمن»، لتطوير مجموعة حلول جديدة تساعد في الحد من المخاطر الصحية المرتبطة بالسفر الجوي.


نظام تنقية الهواء في طائرات «بوينغ» يلتقط 99.9% من الجسيمات.

طباعة