«تنظيم الاتصالات»: توافر خدمات حكومية على مدار الساعة

9000 صفحة ضمن البوابة الرسمية لحكومة الإمارات

«الهيئة» أنشأت قسماً خاصاً عن مستقبل الإمارات حتى عام 2071. أرشيفية

أفادت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات بأنها تشرف على مجموعة من المبادرات والمشروعات المبتكرة، في إطار منظومة الاتصال المؤسسي، أهمها إدارة وتطوير محتوى البوابة الرسمية لحكومة دولة الإمارات، ومشروع الإمارات قصة عالمية، الذي يبرز قصص النجاح والإنجاز الإماراتية للعالم، إضافة إلى المبادرات المرتبطة بتعزيز حضور الهيئة على قنوات التواصل الاجتماعي، موضحة أن البوابة الرسمية للحكومة تتألف من 9000 صفحة، وتعد واجهة الحضور الإلكتروني لحكومة الإمارات.

وبينت الهيئة في تقرير حديث حمل عنوان «إعلام المستقبل نعيشه اليوم»، أن البوابة توفر العديد من الخدمات الحكومية على مدار الساعة، مثل خدمات التأشيرات السياحية، وأذونات الدخول والإقامات وبطاقات الهوية الإماراتية، فضلاً عن خدمات البحث عن الوظائف في الدولة، وخدمات قطاع التعليم والصحة، ومنظومة متكاملة من المعلومات والخدمات المتعددة.

وأضافت أن الجهات الحكومية تشارك في صناعة المحتوى، وفق آلية حوكمة تشرف عليها الهيئة، فيما يعد المستخدمون الشريك الأكبر، حيث بلغ عدد مشاركاتهم 17 ألفاً و350 مشاركة خلال العام الماضي.

الخدمات الذكية

وذكرت «تنظيم الاتصالات» أن مشروع البوابة الرسمية أسهم في تحسين موقع الدولة على مؤشر الخدمات الذكية من ثمانية إلى ستة في عام 2018، مشيرة إلى أنه رغم تغيير الأمم المتحدة لمعايير المؤشر قبل القياس بوقت قصير، حافظت الإمارات على موقعها المتقدم ضمن المركز الثامن في تقييم عام 2020، كما حافظت على موقعها في المؤشر الكلي «تنمية الحكومة الإلكترونية»، وتقدمت في المشاركة من المرتبة 32 في عام 2016 إلى المرتبة 17 في عام 2018، ثم المرتبة 16 في العام الجاري.

قسم خاص

ولفتت الهيئة إلى أنه تماشياً مع توجهات الدولة للمستقبل، فإنها أنشأت قسماً خاصاً عن مستقبل الإمارات حتى عام 2071، يتضمن محطات محددة مثل رحلة الإمارات إلى المريخ ومئوية الإمارات، وغيرهما من المشروعات المستقبلية للدولة، مبينة أنه بتحليل بيانات الاستخدام يتضح المنحنى التصاعدي، حيث تضاعف عدد المستخدمين خمس مرات من مليون و534 ألفاً و984 مستخدماً في عام 2017، إلى ثمانية ملايين و175 ألفاً و695 مستخدماً عام 2019.

«الإمارات قصة عالمية»

وتشرف الهيئة أيضاً على مشروع الإمارات قصة عالمية، الذي يركز على قصص النجاح الإماراتية، وعلى نقل تجربة الدولة إلى العالم.

ويسعى المشروع إلى الانتقال الجزئي من التركيز على البيان الصحافي، إلى القصة المعبرة التي تحمل عناصر وصول وانتشار المنجز الإماراتي للعالمية.

وأسهم المشروع في رفع أعداد الزوار من خارج الإمارات للاطلاع على محتوى القصة الإماراتية ثلاث مرات، من 1.16 مليون زائر في عام 2016 إلى 4.6 ملايين زائر العام الماضي.

الاتصال المؤسسي

إلى ذلك، اعتمدت الهيئة استراتيجية الاتصال المؤسسي الخاصة بها، التي أسهمت في رفع مستوى الثقة بالهيئة من 80% عام 2016 إلى 81% في كل من عامي 2017 و2018 وصولاً إلى 86% في عام 2019.

البنية الرقمية

أكدت هيئة تنظيم الاتصالات أن محاولات استشراف مستقبل الإعلام، لا يمكن أن تتم بعيداً عن إعداد وبناء وتجهيز بنية تحتية رقمية متطورة، مشيرة إلى أن قطاع الاتصالات والمعلومات يعد الممكِّن الرئيس للابتكار في الإعلام والاتصال الحديث.

وأشارت الهيئة، في تقرير، إلى أن جهود استشراف مستقبل الإعلام في الدولة لابد أن تأخذ في الاعتبار معطيات الريادة المبكرة للدولة على مستوى إنشاء أول حكومة إلكترونية في المنطقة، ثم إطلاق الحكومة الذكية، والإعلان عن استراتيجية الذكاء الاصطناعي، مؤكدة ضرورة تعزيز تلك المكانة بطريقة مبتكرة وفاعلة لسرد قصة الإمارات للعالم.


- البوابة أسهمت  في تحسين موقع الدولة على مؤشر الخدمات الذكية.

طباعة