مبادرة مبتكرة بكلفة تشغيلية منخفضة

«إينوك»: 20 محطة متنقلة للوقود قبل نهاية 2020

صورة

قال المدير التنفيذي لقطاع التجزئة في مجموعة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، زيد عبدالرحمن القفيدي، إن المجموعة تعتزم إنجاز 20 محطة متنقلة جديدة، لتوزيع الوقود في دبي وإمارات: عجمان ورأس الخيمة والفجيرة، قبل نهاية العام الجاري، من بينها 12 محطة في دبي.

وأكد، لـ«الإمارات اليوم»، أن تلك المحطات مبادرة مبتكرة، تحصل على جميع الموافقات اللازمة، قبل تشغيلها، من الدوائر والهيئات المختصة.

وأوضح أن خطط إنشاء المحطات المتنقلة الجديدة لا تشمل الشارقة، حالياً، في ظل استمرار إجراء المباحثات مع الجهات المختصة بالشارقة، حول فرص إنشاء تلك النوعية من المحطات.

حلول سريعة

وأكد القفيدي أنه تم التنسيق مع وزارة البنية التحتية، لإنشاء المحطات المتنقلة الجديدة، لاسيما أن بعضها ستقام في مناطق كانت مخصصة كمواقف للشاحنات، لافتاً إلى أن المجموعة بدأت، أخيراً، تجهيز تلك المحطات المتنقلة، عبر تسليم المواقع لمقاولين مختصين.

وأضاف أن تلك المحطات توفر حلولاً سريعة لخدمات الوقود، بما يلبي احتياجات المناطق السكنية، والطرق السريعة، كما تسهم في التغلب على صعوبات إيجاد أراضٍ مناسبة لإقامة محطات جديدة تقليدية، خصوصاً مع سرعة إنجاز وتجهيز تلك المحطات، وقلة كلفة إنشائها، مقارنة بالمحطات التقليدية.

عوامل التوسع

وأرجع القفيدي التوسع في محطات الوقود المتنقلة إلى زيادة عدد المركبات المسجلة، مع معدل النمو السكاني المتواصل في الارتفاع، ما يعني زيادة الطلب على محطات التزود بالوقود خلال الأعوام المقبلة، فضلاً عن التوقعات التي تشير إلى ارتفاع تعداد السكان مع انطلاق معرض «إكسبو 2020»، ما يبرز الحاجة إلى تعزيز الابتكار في السوق، وتزويد المتعاملين بخدمات تزود بالوقود أكثر فاعلية في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية.

تخفيف الإزدحام

وأكد القفيدي أن المجموعة رصدت نجاحاً لتجربة محطة متنقلة، كانت أنشأتها بالقرب من منطقة «المرابع العربية» في دبي، مشيراً إلى أن توفير محطات خدمة متنقلة، يمكن تركيبها في المناطق البعيدة، يسهم في تخفيف حدة الازدحام.

وذكر أن بناء محطة خدمة تقليدية يتطلب نحو 18 شهراً، بما في ذلك الحصول على الموافقات اللازمة وتصاريح البناء، مؤكداً أنه مع إطلاق محطات وقود «إينوك» القابلة للنقل، فإن المجموعة ستتمكن من تلبية الطلب المتزايد على الوقود، لاسيما للمتعاملين المقيمين بمجمعات سكنية بعيدة، فضلاً عن تقليل العبء عن محطات الخدمة القائمة.

البيئة والسلامة

ولفت القفيدي إلى أن محطات الوقد المتنقلة ستلبي احتياجات 400 سيارة بالوقود يومياً، مشدداً على أن عوامل البيئة والصحة والسلامة، تعد إحدى الركائز الاستراتيجية التي تتبناها «إينوك» في عملياتها التشغيلية لتلك المحطات.

وأشار إلى أن تصميم تلك المحطات سيتم طبقاً لأفضل ممارسات البيئة والصحة والسلامة، بما يشمل تركيب صمام لمنع تسرب الوقود، وأجهزة الإنذار السمعي، ومنافذ منع الضغط وفتحات الطوارئ للجدران الداخلية والخارجية، إضافة إلى نظام استرجاع الأبخرة، مؤكداً أنه تم تصميم كل ذلك، لضمان أعلى معايير السلامة في المجتمعات التي تخدمها «إينوك»، كما تم تصميم المحطات لتعمل على الطاقة الشمسية، وهي مجهزة بعدد من أحدث التقنيات، لتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة.


سهولة النقل

قال المدير التنفيذي لقطاع التجزئة، في مجموعة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، زيد عبدالرحمن القفيدي، إن محطات الوقود المتنقلة تمتاز بسهولة نقلها، إذ يمكن تفكيكها، ونقلها، وإعادة تثبيتها في مواقع لا يمكن الوصول فيها إلى محطات الخدمة العادية، خلال 30 يوماً.

طباعة