شهدت تحولاً سريعاً إلى منظومة عمل رقمية عن بُعد بفضل جاهزيتها

«اتصالات»: الإمارات من أسرع الدول استجابة وأقلها تأثراً بـ «كورونا»

صورة

قال الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة في مجموعة اتصالات، خليفة الشامسي، إن الإمارات من أسرع الدول استجابة وأقلها تأثراً بأزمة جائحة «كورونا»، حيث شهدت الدولة تحولاً سريعاً وفعالاً لقطاعات أساسية من منظومة عمل اعتيادية إلى منظومة عمل رقمية وعن بُعد بفضل الجاهزية الوطنية والبنية التحتية المتقدمة وخطط استمرارية الأعمال.

وأضاف الشامسي في تصريحات صحافية أمس، أن «الإمارات تتمتع بمرونة دولة قبل أن تكون مرونة قطاع أو آخر، وهي مرونة أتاحت الإنسيابية في التحول الرقمي لمسناها في العديد من الإنجازات مثل نسبة انتشار الألياف الضوئية الموصولة للمنازل لتكون الإمارات الأولى عالمياً للأعوام الثلاثة الأخيرة، والأولى عالمياً في عدد اشتراكات إنترنت النطاق العريض على الهاتف المتحرك، وواحدة من أعلى التغطيات في خدمة الجيل الرابع عالمياً».

وأشار إلى أن الاستثمارات المكثفة في قطاعات أساسية كالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والصحة والتعليم، أدت إلى رفع مستوى الجاهزية الرقمية منذ سنوات لتأتي سرعة الاستجابة والمقدرة على المواكبة في زمن قياسي.

وأوضح الشامسي انه على الرغم من الجوانب السلبية العديدة لجائحة «كوفيد 19» إلا أن الجائحة قامت بدور كبير في تسريع التحول الرقمي كما أجبرت جميع الأعمال والأفراد على إعادة ترتيب أولوياتهم وتغيير أنماط استخدامهم إلى الأبد، لافتا إلى انه قبل الجائحة كانت نسبة الموظفين القادرين على العمل عن بعد في الإمارات لا تتعدى 10%، إلا أنها ارتفعت إلى مستويات غير مسبوقة في وقت قياسي مقارنة بالعديد من الدول.

وذكر أن الجائحة أثبتت أن التغيير الذي حدث لا رجعة فيه، وأن العالم الجديد قائم على الخدمات الرقمية والتفاعلات الافتراضية باستخدام الحوسبة السحابية وبأمانٍ تام.

ولفت الشامسي الى أن جائحة «كورونا» عملت على تعزيز مفهوم المستخدم عالي الاتصال والذي يمتاز بكثافة الاستخدام للقنوات الرقمية وتطبيقاتها بما فيها المدفوعات والشراء، حيث يرتبط ازدياد هذا النوع من المستخدمين بزيادة تدفق البيانات على الشبكة ويشكل الكثير من الفرص لزيادة استخدام المحتوى وزيادة البيع الإلكتروني وإعادة النظر بالمفهوم التقليدي لمنافذ البيع والتجزئة.

وأكد الشامسي حرص «اتصالات» على المساهمة المتواصلة في تعزيز الكفاءة الرقمية لقطاعات الدولة نظراً لأهمية الاقتصاد الرقمي في التوجهات الحكومية وتماشياً مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي 2031 التي تركّز على توظيف تقنيات المستقبل في المبادرات والبرامج الحكومية والخاصة لتخدم كافة القطاعات الحيوية في دولة الإمارات.

وبين أن التقارير تشير إلى مساهمة الاقتصاد الرقمي بنسبة 4.3% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة خلال العام الماضي، فيما من المتوقع أن تكون له مساهمة أكبر خلال السنوات المقبلة، لاسيما في ضوء أن قيادة الدولة تعطي الأولوية لتطوير حصة الاقتصاد الرقمي من إجمالي الاقتصاد الوطني وتهدف إلى ترسيخ البنية التحتية الذكية في الدولة وتحسين الجاهزية الرقمية.

وشدد الشامسي على أن قطاعات الأعمال والحكومات تعد المستفيد الأكبر من تسريع التحول الرقمي، حيث من المتوقع أن تتم مراجعة كاملة لنماذج تقديم الخدمات والمنتجات وخطوط الإمداد مما يمكن من استخدام التقنيات الحديثة كالجيل الخامس والذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات.


دعائم التحول الرقمي

دعا الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة في مجموعة اتصالات، خليفة الشامسي، إلى إعادة النظر عالميا في العديد من دعائم التحول الرقمي، منها الحوكمة والتشريعات لتشمل خطط استمرارية الأعمال المرونة الرقمية، فضلا عن التأكيد على موضوع الأمن السيبراني بعد أن ارتفعت نسبة الهجمات الإلكترونية على مستوى العالم بما يزيد على 37% خلال الأزمة وذلك بسبب اعتماد مخططي الهجمات على ضعف أنظمة الحماية الإلكترونية بعيدا عن مقر العمل.

طباعة