مع عودة الحركة السياحية واستئناف استقبال ضيوفها من الخارج

فنادق دبي تحظى بثقة الزوار والشركات السياحية العالمية



ساهمت الاستراتيجية الناجحة التي تبنتها حكومة دبي في التعامل مع جائحة «كوفيد-19» في تهيئة البيئة المناسبة لاستئناف استقبال الزوار والسياح من جميع أنحاء العالم، وحصول فنادق ومنشآت دبي السياحية على ثقة الشركات العالمية، بفضل تطبيقها للإجراءات الاحترازية المُوصى بها من قبل المنظمات الصحية الدولية والمحلية، إذ تبقى صحة وسلامة السيّاح والضيوف من داخل وخارج الدولة على رأس أولويات الفنادق والمنشآت السياحية في دبي، ومحور تعاون المؤسسات الحكومية والخاصة من أجل ترسيخ معايير الصحة والسلامة، وتعزيز الثقة في دبي كإحدى أكثر الوجهات الآمنة في العالم.

وفي هذا السياق، أعلنت مجموعة جميرا، التابعة لدبي القابضة، عن حصول منتجع «جميرا زعبيل سراي» في دبي على ملصق الامتثال وضمان الحماية من شركة «بيرو فيريتاس» الرائدة عالميا في إصدار الشهادات وفحص الفنادق الرئيسة من فئة خمسة نجوم لضمان تطبيقها الّلوائح وممارسات السّلامة.

ويؤكد هذا الاعتماد امتثال المنتجع لأرقى معايير التعقيم والنظافة. ويمثل «جميرا زعبيل سراي» بموقعه الفريد على جزيرة النخلة المطلة على مياه الخليج العربي، وجهة مميزة بما يوفره من تجارب استثنائية في مطاعمه، وشاطئه الخاص، وما يقدمه لضيوفه من نشاطات ترفيهية ورياضية.

ويضم الفندق 405 غرف وأجنحة فندقية فاخرة، و38 منزلاً ملكياً بالإضافة إلى منتجع «تاليس سبا العثماني» الصّحي الحائز على الجوائز، والممتد على مساحة 8000 متر مربّع.
وكانت شركة «بيرو فيريتاس» قد أجرت تدقيقاً شمل الفحص والتفتيش، والتّصديق على جميع النواحي التي يغطيها التدقيق بما فيها العمليات الميدانية، وتلك التي تُجرى عن بُعد، واجتاز فندق «جميرا زعبيل سراي» هذه العملية بنجاح تام. وتتبع عملية التدقيق إصدار ملصق للجهات المعتمدة. ويعد «جميرا زعبيل سراي»، الفندق السادس لمجموعة جميرا في الحصول على ملصق الحماية وضمان الامتثال من «بيرو فيريتاس»، إذ حصد منتجع «جميرا النسيم» ذو الخمسة نجوم في شهر مايو الماضي، على الشهادة ذاتها كأول فندق على مستوى العالم يحصل على هذه الشهادة العالمية المُعتمدة والمرموقة، وتلاه فندق «جميرا القصر»، ومنتجع «جميرا دار المصيف»، و«جميرا فندق الخور» في دبي، بالإضافة إلى فندق «جميرا فرانكفورت» في ألمانيا.

ويأتي هذا الإنجاز الجديد ليؤكد التزام فنادق دبي عامة، ومجموعة جميرا على وجه الخصوص، بأهمية ضمان سلامة الضيوف والموظفين على حدٍ سواء من خلال تطبيق أعلى مستويات الإجراءات الوقائية والاحترازية وممارسات النّظافة في إطار من الشفافية الكاملة من أجل راحة وطمأنينة الجميع.
وقال المدير التنفيذي لمنتجع جميرا زعبيل سراي، محمود صقر: «عملنا خلال الأشهر القليلة الماضية على ضمان توفير تجارب إقامة مريحة وآمنة استعداداً لاستقبال ضيوفنا من داخل وخارج الدولة. ونرى اليوم أن مفهوم السفر وعالمه قد تغيّرا، ونحن ملتزمون التزاماً كاملاً بتبني أعلى مستويات التدابير الاحترازية المدروسة بعناية والإجراءات الوقائية الموصى بها وتطبيقها بصورة دقيقة، لأننا نؤمن أن صحّة ضيوفنا وسلامتهم أولوية قصوى، كما أننا حريصون على تقديم الرعاية لهم وضمان راحتهم».
 

طباعة