«إف تي آي» تطلق مؤشراً للحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية

عمل قسم الاتصالات الاستراتيجية في شركة «إف تي آي للاستشارات»، أمس، على تعزيز قطاع الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية والاستدامة، من خلال الإطلاق الرسمي لمؤشر الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية، وهي أداة تشخيصية تحدّد أداء الاستدامة للشركات، للتخفيف من المخاطر المتعلقة بالسُمعة والأعمال، وتحديد فرص النمو الجديدة.

وصُممت هذه المنصّة المخصّصة لدعم الشركات عالية التنظيم على مستوى القطاع والمنطقة الجغرافية، في إطار سعيها لدفع التواصل مع الجهات المعنية الرئيسة، وتعزيز استراتيجية الاتصالات، التي تركز على الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية، ووضع الشركة على طريق النجاح. ويوفر مؤشر الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية نهجاً متميزاً لقياس أثر الشركات في مستوى المناطق والقطاعات.

وقال مستشار أول ومتخصص في الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية والاستدامة في مكتب شركة «إف تي آي للاستشارات» بالاتحاد الأوروبي، مارتن بورتر: «لقد أبرزت أزمة (كوفيد-19) تحولاً في طريقة فهم الشركات للحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية وتطبيقها عملياً. فإذا كانت القضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة تفسّر في ما مضى بمعزل عن بعضها بعضاً، باعتبارها ثلاث قضايا منفصلة، فإنها تعدّ الآن مترابطة ومتصلة بصورة واضحة».


المنصّة لدعم الشركات عالية التنظيم على مستوى القطاع.

طباعة