نظمت 63 ندوة وورشة جذبت 3500 مشارك

«غرفة دبي»: جولات ترويجية «افتراضية» لتعزيز الاستثمارات الأجنبية

صورة

أفادت غرفة تجارة وصناعة دبي بأنها تنظم جولات افتراضية، من خلال مكاتبها حول العالم، للمستثمرين الأجانب، للتعريف بسهولة ممارسة الأعمال في دبي، والفرص الاستثمارية للشركات، وترويج دبي وجهةً مثاليةً للتوسع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ونظمت الغرفة 63 ندوة وورشة إلكترونية افتراضية، خلال الربع الثاني من العام الجاري، وجذبت هذه الفعاليات الافتراضية أكثر من 3500 مشارك محلي ودولي.

جذب الاستثمارات

وتفصيلاً، أفادت غرفة تجارة وصناعة دبي بأن التقنية يمكن أن تكون عاملاً محفزاً لترويج جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى دبي، مؤكدة أنها تنظم جولات افتراضية، من خلال مكاتبها حول العالم، للمستثمرين الأجانب، للتعريف بسهولة ممارسة الأعمال في دبي، والفرص الاستثمارية المتاحة للشركات المتسارعة النمو في كل القطاعات الاقتصادية، وترويج دبي وجهة مثالية للشركات الدولية، للتوسع في أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقال مدير المكاتب الخارجية في غرفة دبي، عمر خان، لـ«الإمارات اليوم»، إن «التحول الرقمي فرض متغيرات عدة على طريقة وشكل ممارسة الأعمال»، معتبراً أن ذلك التحول لن يقف عائقاً أمام الغرفة لترويج بيئة الأعمال بالإمارة، أو التعريف بالفرص الاستثمارية الخارجية لرجال الأعمال في الإمارة. وبين أن التقنية يجب أن تكون عاملاً محفزاً، يستكمل الجهود المتنوعة لدعم بيئة الأعمال في دبي.

جولة تجارية

وأضاف خان أن الغرفة اختتمت، أخيراً، جولة تجارية افتراضية إلى معرض الاستيراد والتصدير في الصين، بمشاركة 48 من رجال الأعمال في الدولة، الذين أرادوا معرفة أحدث الخدمات والمنتجات الصينية في مجال الإلكترونيات، والأجهزة الكهربائية المنزلية، وتجهيزات المكاتب، والأجهزة الطبية والمنتجات الصحية، والمنسوجات والملابس، ومعدات الإضاءة، كقطاعات محتملة للاستيراد من الصين إلى دبي، معتبراً أن التحول الرقمي في الفعاليات الافتراضية، بات ضرورة لا غنى عنها في عالم الأعمال.

ولفت إلى أن الغرفة تستعد، كذلك، لتنظيم جولة افتراضية في قطاعات التقنية المبتكرة للشركات الهندية ذات النمو المتسارع في سبتمبر المقبل، تستهدف جذب 15 شركة هندية في مجالات التقنية المالية وتقنيات الرعاية الصحية، لتعريفها بالفرص الاستثمارية في هذه القطاعات الرائدة بإمارة دبي.

وكشف خان عن أن مكتب الغرفة، في الصين، سينظم جولة ترويجية افتراضية في شهر أكتوبر المقبل، للشركات الصينية في شنغهاي، للتعريف بمعرض «إكسبو 2020 دبي»، موضحاً أن الواقع الاقتصادي فرض الاستعانة بالفعاليات الافتراضية، التي أثبتت نجاحها اليوم في تحقيق أهدافها.

وأشار إلى الندوة الافتراضية، التي أطلقتها الغرفة أخيراً، عبر مكاتبها التمثيلية الخارجية في القارة الإفريقية، للإجابة على الأسئلة الشائعة للمستثمرين حول ممارسة الأعمال، وكيفية الحصول على الإقامة، والأعمال المصرفية، واختيار المستشار أو الشريك المناسب، لافتاً إلى أنه جرى استعراض المزايا التنافسية التي توفرها دبي للمستثمرين، مثل الملكية بنسبة 100% للمستثمرين الأجانب، في المناطق الحرة والشركات الداخلية في بعض القطاعات الاقتصادية، وباقات تأسيس الأعمال، وتأشيرات الإقامة طويلة الأمد للمستثمرين ورواد الأعمال، وتوافر طيف واسع من الخدمات الحكومية الإلكترونية، وخدمات التراخيص والخدمات المصرفية.

وقال خان إن الندوات الافتراضية فرصة للمستثمرين، للتعرف إلى اقتصاد دبي، والتدابير والمحفزات التي اتخذت خلال تفشي فيروس كورونا المستجد.

ودعا الشركات في دبي للتأقلم مع بيئة الأعمال الجديدة، سواء في ما يتعلق بشراكات التجارة الخارجية، أو تبادل المعرفة، وتعزيز فرص التعاون بين دول العالم ودولة الإمارات، مشيراً إلى أن جولات وندوات الترويج الافتراضية تشهد حضور ممثلي القطاعات الاقتصادية المتنوعة من دول العالم، حيث تجري مناقشة فرص الأعمال في مجالات عدة، من بينها: التجارة الإلكترونية، وخدمات التجارة الرقمية، والخدمات اللوجستية، والتي يمكن للشركات في دبي الاستفادة منها في ظل استعدادها لفترة التعافي، في مرحلة ما بعد أزمة تفشي جائحة كورونا.

ورشة افتراضية

إلى ذلك، كشفت الغرفة عن أنها نظمت 63 ندوة وورشة إلكترونية افتراضية، خلال الربع الثاني من العام الجاري، غطت جميع القطاعات والمجالات المختلفة من نشاطات الغرفة، حيث جذبت هذه الفعاليات الافتراضية أكثر من 3500 مشارك محلي ودولي.

وعقدت المكاتب الخارجية للغرفة، المنتشرة حول العالم، 533 اجتماعاً افتراضياً، مع رجال أعمال مهتمين بالاستثمار في دبي. ونظمت المكاتب، كذلك خلال الربع الثاني، 11 فعالية افتراضية.

وأكد مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، حمد بوعميم، أن «(الغرفة) نجحت في تحويل تحدي فيروس (كوفيد-19) إلى فرصة، بفضل البنية التحتية الرقمية المتطورة التي استثمرت فيها الغرفة، وتمتعت بها إمارة دبي»، معتبراً أن الغرفة أثبتت، خلال الربع الثاني من عام 2020، قدرتها على التكيف مع الظروف العالمية، وتسخيرها لمصلحة أعضائها، والأطراف المعنية.


3 ندوات

نظمت «غرفة دبي» ثلاث ندوات إلكترونية، حول «التأثيرات القانونية لانتشار فيروس (كوفيد-19) على العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة»، و«(كوفيد-19) والقوة القاهرة»، و«(كوفيد-19) وعقود الإيجار التجارية»، وذلك وسط مشاركة كثيفة تخطت الـ1000 مشارك في الندوات الثلاث.

التحول الذكي

جاء التحول الذكي لـ«غرفة دبي» في تنظيم الفعاليات واللقاءات مع مجتمع الأعمال، وممثلي القطاع الخاص والمستثمرين من الأسواق الخارجية، في إطار تكيف الغرفة مع المتغيرات العالمية، التي فرضها انتشار وتفشي جائحة (كوفيد-19)، حيث استثمرت الغرفة في تطوير بنيتها التحتية التقنية الملائمة لعقد الفعاليات الإلكترونية، والتواصل والتفاعل مع ممثلي القطاع الخاص بسهولة وسلاسة. واستهدفت الفعاليات والندوات والورش التدريبية الافتراضية تعزيز وعي القطاع الخاص بمختلف الموضوعات والمسائل المتعلقة ببيئة الأعمال والقطاعات الاقتصادية المتنوعة، وأفضل الممارسات المستدامة، وكيفية مواجهة التحديات الناتجة عن هذه الأزمة.

طباعة