«دبي للمجوهرات» تتوقع استمرار الزيادة خلال الشهر المقبل

عروض «مفاجآت صيف دبي» ترفع مبيعات الذهب بنسب تصل إلى 20%

صورة

أفادت مجموعة دبي للذهب والمجوهرات، بأن عروض «مفاجآت صيف دبي» أسهمت في تحسن مبيعات مشغولات الذهب منذ انطلاقها بنسب تصل إلى 20% خلال شهر يوليو الجاري، مقارنة بالفترات العادية، فيما يتوقع أن تستمر نسب الارتفاع بالمبيعات بدعم من تلك العروض إلى نسب مماثلة خلال الشهر المقبل.

وأشارت في تصريحات على هامش مؤتمر صحافي عقد أمس عن بُعد، بين (المجموعة) ومؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إلى أنه من المنتظر أن تسجل مبيعات سبائك ومشغولات الذهب بالأسواق المحلية خلال الربع الثالث، نسباً مقاربة لمعدلاتها خلال الفترة المماثلة من العام الماضي، بدعم من العودة التدريجية للسياحة والرحلات الجوية.

زيادة المتاجر

وتفصيلاً، قال رئيس مجلس ادارة مجموعة الذهب والمجوهرات في دبي، توحيد عبدالله، إن «عروض (مفاجآت صيف دبي) أسهمت في زيادة مبيعات متاجر المشغولات الذهبية بنسب تصل إلى 20% خلال شهر يوليو الجاري، خصوصاً المتاجر الموجودة بالمولات التجارية»، متوقعاً أن «تسهم تلك العروض في استمرار زيادة المبيعات بنسب مماثلة خلال شهر أغسطس المقبل». وأضاف أن «إجمالي عدد المتاجر من أعضاء المجموعة التي تشارك بعروض (مفاجآت صيف دبي) وصل حتى الآن إلى 150 متجراً، ويتوقع أن يصل خلال الأيام القليلة المقبلة إلى 200 متجر، مع تزايد الإقبال على المشاركة في العروض، التي تنقسم إلى سحوبات لهدايا على المشتريات أو تخفيضات سعرية على المجوهرات أو تخفيضات بنسب المصنعية في عدد من المتاجر».

تحسن تدريجي

وأوضح عبدالله، أن «الأسواق تشهد تحسناً تدريجياً في قطاع تجارة الذهب، بدعم من العودة التدريجية للسياحة وإتاحة الرحلات الجوية لدول مختلفة واستقبال الزائرين منها، وهو ما يدعم وصول المبيعات للسبائك والمشغولات خلال الربع الثالث من العام الجاري إلى نسب مقاربة من العام الماضي، وقد تكون أقل بنسب تراوح بين 10 و15% وهو ما يعد من المؤشرات الإيجابية لقطاع الذهب في دبي، رغم الظروف الحالية لمواجهة انتشار فيروس كورونا».

وأشار إلى أن «جائحة (كورونا) جعلت العديد من شركات تجارة الذهب في العالم، تعاني بطء المبيعات أو المخاوف الأمنية على البضائع في أوقات الإغلاق، فيما تميزت الشركات العاملة في دبي بالاستفادة من المظلة الأمنية التي جعلت المتاجر تبقي بضاعتها دون خوف بمتاجرها في أوقات الإغلاق، إضافة للتنسيق المستمر مع شرطة دبي والدوائر المحلية لمواجهة تداعيات الجائحة». وأفاد بأن «المجموعة تستهدف رفع مبيعات أعضائها عبر القنوات الرقمية لتصل لنحو 10% بنهاية العام المقبل، وذلك عبر تحفيزهم على التحول للمشروعات الرقمية التي أثبتت فعالياتها خلال جائحة (كورونا)».

قطاعات مهمة

من جهته، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أحمد الخاجة، إن «قطاع تجارة الذهب والمجوهرات من القطاعات المهمة المشاركة في حملات مفاجآت صيف دبي»، لافتاً إلى أن «العودة التدريجية للسياحة تنعكس بشكل إيجابي على الأسواق، ومن الطبيعي أن تستغرق عودة السائحين وقتاً من بعض الدول».

وأضاف أن «عروض الحملات في المراكز التجارية شهدت معدلات إيجابية للمبيعات في مختلف القطاعات منذ انطلاقها في التاسع من الشهر الجاري وحتى الآن، إذ تقدر الزيادة في المبيعات بنسب تراوح بين 17 و20%، مع زيادة الإقبال على المولات، للاستفادة من عروض التخفيضات وسحوبات الهدايا»، لافتاً إلى أن «البنية التحتية المتطورة في دبي أسهمت في نجاح التحول لعمليات السحوبات الرقمية، بدلاً من الورقية لهدايا مفاجآت صيف دبي، والتي تعد الدورة الأكبر في فعالياتها وعروضها».

زيادة العروض

قال مدير إدارة الحملات الترويجية والسحوبات، مدير التحالفات الاستراتيجية في مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، عبدالله الأميري، إنه «تم زيادة عروض جوائز (عيدية دبي) خلال حملات (مفاجآت صيف دبي) لتستمر إلى خمسة أيام، بدلاً من ثلاثة أيام سابقاً، وتشمل توزيع جوائز بقيمة 200 ألف درهم»، لافتاً إلى أن «عروض الجوائز طوال حملات الصيف تشمل توزيع أكثر من 20 سيارة وجوائز نقدية عبر حملة العودة للمدارس، إضافة إلى جوائز (شير مليونير)».

طباعة