التخفيضات تصل إلى 30%.. ومسؤولون يعتبرون العطلة بداية مرحلة التعافي

حجوزات فنادق أبوظبي تفوق التوقعات خلال «الأضحى»

صورة

طرحت فنادق في أبوظبي تخفيضات على الإقامة والمطاعم، بنسب تصل إلى 30% خلال فترة عيد الأضحى، متوقعة أن تكون عطلة «الأضحى» بداية لتعافٍ تدريجي من تداعيات جائحة «كوفيد -19» على القطاع الفندقي.

وأكد مسؤولون في تلك الفنادق لـ«الإمارات اليوم» أن الحجوزات الحالية تفوق التوقعات، وتشير إلى أن نسب الأشغال ستتجاوز 75%، لاسيما في الفنادق الشاطئية، لافتين إلى أن القطاع الفندقي يشهد تحسناً ملموساً في نسب الإشغال عموماً.

حجوزات كبيرة

وتفصيلاً، قال نائب الرئيس للإيرادات والتوزيع في فنادق «روتانا أبوظبي»، سام الأسمر، إن الحجوزات الحالية، والطلب من المقيمين، فاقت التوقعات في ظل الظروف الراهنة، متوقعاً أن تسجل فنادق المجموعة في أبوظبي، وفقاً للحجوزات الحالية، نسب إشغال تجاوز 75% خلال فترة عيد الأضحى.

وتوقع الأسمر أن تزداد الحجوزات خلال الأيام المقبلة، قبيل عيد الأضحى، كما يحدث سنوياً، لاسيما في الفنادق الشاطئية.

وذكر أن «روتانا» حرصت على استمرار الأنشطة والعروض في فنادقها ومنتجعاتها، وفي مقدمة ذلك خصم بنسبة تصل إلى 30% على الإقامة عبر الاشتراك في عضوية «روتانا ريواردز سيليكت»، التي تتيح للنزلاء العديد من المزايا الاستثنائية.

وأكد الأسمر الاستعداد التام لاستقبال الزوار، والالتزام الكامل بتنفيذ التدابير الاحترازية الصارمة لضمان سلامة النزلاء، من خلال برنامج «عالم روتانا الآمن».

وأكد أن القطاع الفندقي شهد تحسناً ملموساً في نسب الإشغال، سواء لدى المجموعة أو في الفنادق والمنتجعات الأخرى.

تعافٍ تدريجي

من جهته، قال المدير التنفيذي لمجموعة فنادق ومنتجعات «جنة»، ريتشارد حداد، إن الحجوزات الحالية تشير إلى ارتفاع نسب الإشغال خلال فترة عيد الأضحى، لتراوح بين 70 و75%، ليمثل العيد بداية التعافي التدريجي للقطاع من تداعيات مرحلة «كورونا».

وأكد أن الفترة الحالية تشهد تنامياً في الطلب على فنادق أبوظبي عموماً، كما أن نسب الإشغال الحالية تدور حول 50%، وتشهد ارتفاعاً تدريجياً في ضوء إعادة افتتاح المطاعم والمنشآت الرياضية، وحمامات السباحة في الفنادق، مع تنفيذ الإجراءات الاحترازية.

وأضاف أن فنادق المجموعة فضّلت طرح عروض سعرية لرفع نسب الإشغال خلال عيد الأضحى بنسب تصل إلى 30%، مشدداً على أن أوضاع فنادق دولة الإمارات أفضل بكثير من العديد من فنادق المنطقة، في ضوء السيطرة على فيروس «كورونا».

زيادة الحجوزات

أما مديرة التسويق في فندق «فيرمونت باب البحر»، منى عوني، فأكدت لـ«الإمارات اليوم» أن فترة عيد الأضحى تشهد زيادة في الحجوزات، وارتفاعاً في نسب الإشغال بنسب تزيد عن 70%، لتمثل بداية فترة التعافي، بعد تداعيات فيروس كورونا المستجد على قطاع الفنادق.

وقالت إن نسب الإشغال شهدت خلال الأيام الماضية ارتفاعاً ملحوظاً وتدريجياً، ومن المتوقع أن ترتفع بشكل أكبر خلال فترة العيد، مع تفضيل عدد كبير من المواطنين والمقيمين عدم السفر.

وذكرت أن الفندق طرح عروضاً تبدأ من 319 درهماً للغرفة الفندقية مع إفطار، بنسبة خصم تجاوز 20% مقارنة بأسعار موسم العام الماضي، فضلاً عن خصم نسبته 20% على الطعام والشراب.

عرض تشجيعي

قال مدير المبيعات في فندق «ماريوت أبوظبي»، عمار هلال، إن الفندق طرح عرضاً تشجيعياً خلال عيد الأضحى يبدأ من 350 درهماً مقابل 500 درهم في موسم العام السابق، بانخفاض نسبته 30%، فضلاً عن تخفيض 20% في أسعار المطاعم.

وأوضح أن فنادق عدة تطرح تخفيضات على الإقامة والمأكولات لتحفيز النزلاء، في ظل تداعيات «كوفيد -19»، في وقت اعتادت فيه العديد من الفنادق سابقاً، رفع أسعارها خلال فترات العيد، نتيجة لوجود طلب كبير على فنادق أبوظبي، لاسيما من جانب العائلات من دول الخليج العربية.

واتفق هلال في أن الفترة الراهنة تشهد تحسناً تدريجياً في نسب الإشغال، مع التقيد التام بالإجراءات الاحترازية، متوقعاً أن ترتفع نسب الإشغال خلال إجازة عيد الأضحى، وشهر أغسطس عموماً، لاسيما في ظل توقعات برفع القيود على دخول إمارة أبوظبي، وعودة رحلات الطيران، ما يساعد في زيادة الحجوزات من داخل الدولة أو خارجها.

الفنادق الشاطئية

قال الرئيس التنفيذي لـ«أرورا» لإدارة الفنادق، أحمد حسيب، إن المجموعة طرحت عرضاً خلال عطلة عيد الأضحى المقبل، يتضمن خصماً بنسبة 15% على الإقامة في فنادقها في المدينة، مشيراً إلى أن الحجوزات الحالية تشير إلى أن نسب الإشغال ستبلغ في المتوسط 75% خلال «الأضحى»، مقابل نسبة تراوح بين 40 و50% حالياً.

وأكد وجود طلب كبير على الفنادق الشاطئية بشكل خاص، والفنادق في جزيرتي «ياس» و«السعديات»، ما يرفع نسب الإشغال الخاصة بها، مقارنة بالفنادق وسط المدينة.

طباعة