أكدت أهمية كتابة بيانات المستفيد وقيمة المبلغ بالحروف والأرقام

بنوك محلية تحذر من «الشيكات المفتوحة»

صورة

دعت بنوك عاملة في الدولة، المتعاملين معها، إلى توخي الحذر عند كتابة الشيكات المصرفية، بحيث يتم تعبئة جميع بيانات الشيك بخط واضح، وبقلم صاحب دفتر الشيكات نفسه، مشددة على عدم كتابة أي شيكات مفتوحة أي دون بيانات المستفيد، أو قيمة المبلغ بالحروف والأرقام.

جاء ذلك، في رسائل نصية تلقاها العملاء ونشرتها تلك البنوك عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

وقال الخبير المصرفي، أمجد نصر، إن من أساسيات استخدام دفتر الشيكات أن يتضمن تاريخاً محدداً والمبلغ بالأحرف والأرقام، فضلاً عن اسم المستفيد.

وأضاف نصر أن هناك نقاطاً جوهرية يجب مراعاتها عند كتابة الشيك، مؤكداً ضرورة ألا يتم ترك أي خانة فارغة في الشيك لسببين، الأول حتى لا يرتجع الشيك، والثاني كيلا يساء استخدامه.

وأوضح أن مدة صلاحية الشيك المستوفي جميع البيانات تمتد حتى ستة أشهر، في حين أن الشيك المفتوح لا يحمل تاريخاً ولا مبالغ محددة ولا اسم المستفيد، وإنما يحمل فقط توقيع العميل، وهذا تظل صلاحيته ممتدة حتى كتابة بياناته لذا فإن فرص إساءة استخدامه مرتفعة جداً، وتسبب لصاحبه مشكلات مالية.

من جهتها، قالت الخبيرة المصرفية، عواطف الهرمودي، إن أبرز مخاطر الشيك المفتوح، تتمثل في أن صاحبه ربما يكون وقعه ونسي أمره ثم تم تقديمه للتحصيل في وقت لا يوجد فيه رصيد بحساب صاحب الشيك، علاوة على أن عدم تحديد البيانات الخاصة بالمستفيد والمبلغ والتاريخ يفتح المجال لمشكلات مالية وقانونية لصاحب الشيك.

ولفتت الهرمودي، إلى أن الشيكات المفتوحة في المعاملات التجارية، تُعد باباً من أبواب الاحتيال التي يمكن أن يستغلها البعض لغير صالح صاحب الشيك.

الشيكات المتداولة

أظهرت آخر إحصاءات صادرة عن المصرف المركزي، أن القيمة الإجمالية للشيكات المتداولة في السوق، والتي تم تقديمها لنظام مقاصة الشيكات باستخدام صورها الضوئية سجلت في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، 420.43 مليار درهم.

وأوضحت البيانات أن قيمة الشيكات المقدمة لنظام المقاصة ارتفعت في مايو الماضي بنسبة 11.8% تقريباً على أساس شهري لتصل إلى 62.79 مليار درهم، كما زاد عددها بنسبة تصل إلى 16.4% على أساس شهري، أي مقارنة بأبريل الماضي لتصل إلى 1.4 مليون شيك.

طباعة