و«بوراشد» يبدأ بنفسه

«إعمار»: التعامل في «إعمار» سيكون بالاسم وليس بالمنصب الوظيفي

أعلن  رئيس مجلس إدارة «إعمار العقارية»، محمد العبار، عن إلغاء كل المسميات الوظيفية للعاملين بالشركة، وذلك في إطار استراتيجية جديدة ترتكز على دعم المواهب والكفاءات الشابة في المؤسسة.

وبدأ العبار بنفسه، حيث ختم  الرسالة الموجهة للموظفين باسمه ولقبه فقط.. محمد العبار (بوراشد).

وأكد مصدر مسؤول من الشركة للجريدة صحة الوثيقة المتداولة في وسائل عن استبدال المسميات الوظيفية في إعمار، واقتصارها على أسماء فريق العمل فقط.

وحصلت «الإمارات اليوم» على نص رسالة موجهة من العبار إلى العاملين في «إعمار»، جاء فيها: «زملائي الأعزاء.... بعد انتهائكم من قراءة هذه الرسالة، سوف تلاحظون شيئا غير مألوف، وهو عدم وجود مسمى وظيفي مرتبط باسمي. ومن الآن فصاعداً، لن يكون هناك مسمى وظيفي لأي شخص في الشركة».


وأضاف العبار قائلاً: «لقد فرضت علينا الأزمة التي خلفها وباء كورونا وضعاً تحتم علينا فيه مراجعة الطرق التي نؤدي فيها أعمالنا، وإعادة النظر في المنتجات التي نقدمها، والأنظمة التي نستخدمها، والأشخاص الذين يعملون معنا، والأهم من ذلك ثقافة العمل التي سعينا لترسيخها».

وتابع العبار بقوله: «إن التحديات التي نواجهها ستكون أكبر من أي وقت مضى، الأمر الذي يدفعني للتركيز على المواهب والمهارات التي يمتلكها كل فرد منا، وليس المناصب أو المسميات الوظيفية».

وأكد العبار أن الهيكلة المؤسسية أمر أساسي، رغم أنه يؤمن بأن كل فرد في المؤسسة هو عنصر أساسي فيها، وأشار إلى أن «إعمار» ليست مجموعة «منتقاة من الموهوبين»، بل مجموعة أوسع من ذوي المهارات الفريدة، ولفت إلى أنه يُعلن عن هذا التغيير الذي وصفه بالبسيط، لكنه أكد أن أثره سيكون كبيراً في المستقبل.

وشدد رئيس مجلس إدارة «إعمار» على أن هذه الخطوة تهدف إلى مواصلة النهج الذي سارت عليه الشركة في الارتقاء بالأداء وتعزيزه، لافتاً إلى أن التركيز سينصب على النمو والتطور، وستتواصل تنمية المهارات والقدرات للأشخاص الذين كانوا «عوناً» للشركة، على حد تعبيره.

ونوه العبار إلى أن معلومات بطاقات العمل التعريفية ستقتصر على اسم الموظف والقسم الذي يعمل فيه، وختم رسالته بتوقيع يحمل اسمه ثم لقب «بو راشد».

طباعة