مركز دبي المالي العالمي يواصل النمو في النصف الأول من 2020

واصل مركز دبي المالي العالمي، المركز المالي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، قيادة مستقبل القطاع المالي في المنطقة خلال النصف الأول من العام الجاري، مع تحقيق تقدم على صعيد "أولوياته الاستراتيجية 2024" وبلوغ أعلى معدل لتسجيل الشركات في ضوء مواصلته العمل مع شركائه لتجاوز تبعات أزمة جائحة كوفيد-19 والخروج منها بشكل أقوى.

وكشف المركز المالي عن انضمام 310 شركات جديدة إلى قوائمه خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري بزيادة 25% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، ليرتفع عدد الشركات النشطة في المركز إلى 2,584 شركة، في إنجاز كبير في وقت يعاني فيه العالم من تداعيات أزمة جائحة كوفيد-19، فيما يأتي هذا الإنجاز مع مواصلة القطاع المالي والقطاعات المبتكرة ذات الصلة وضع ثقتها في دبي باعتبارها المركز المالي الرائد ومركز التكنولوجيا المالية المُفضل في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

وفي هذه المناسبة، أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي أن "قدرة المركز على مواصلة النمو، رغم التحديات الناجمة عن وباء كوفيد-19 الذي اجتاح العالم وترك تأثيرات سلبية جسيمة على أكبر اقتصاداته، شهادة عالمية جديدة على الأساس المتين الذي يقوم عليه مركز دبي المالي العالمي، وبرهان واضح لامتلاكه الأدوات والمقومات التي تضمن استعداده لمواجهة مختلف الظروف، وتمكنه من الوقوف بصلابة في وجه الأزمات، انطلاقاً من الأسس الراسخة التي أرساها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لضمان استقرار المنظومة الاقتصادية في دبي، والمبادئ التي وضعها سموه للمركز وجعلت منه شريكاً يحظى بثقة واحترام كبرى المؤسسات المالية والاقتصادية العالمية".

وأضاف سموه: "استثمر مركز دبي المالي العالمي منذ بدايته في تعزيز شراكته مع مجتمع المال والأعمال في المنطقة والعالم، وعمل بكل جد على تقديم الحلول البنّاءة التي تمكنهم من مواصلة أعمالهم ومتابعة أهدافهم، حتى في أصعب الظروف، بفضل بنية تحتية عالية الكفاءة والاعتمادية، وأطر تشريعية متطورة وذات قدر كبير من المرونة صُممت لتراعي مصالح الشركاء وتدعم أعمالهم وفق أفضل الممارسات العالمية، وسياج متين من الحوكمة الرشيدة التي تحمي حقوق جميع المؤسسات العاملة فيه، وتعينها على مباشرة أعمالها على الوجه الأمثل".

وعن متطلبات المرحلة الراهنة والتطلعات المستقبلية لمركز دبي المالي العالمي، قال سموه: "سنواصل الحوار والعمل مع جميع شركائنا على اختلاف أحجام أعمالهم لرصد وتقديم مزيد من الحلول المبتكرة لاجتياز كافة الصعوبات تأكيداً على دور المركز كمحور رئيس للأنشطة المالية في المنطقة، واستكمالاً لمسيرة النجاح التي وصل من خلالها إلى تبوؤ مكانة رفيعة بين أفضل 10 مراكز مالية على مستوى العالم".   

رقمان قياسيان

وواصل مركز دبي المالي العالمي تحقيق النمو في النصف الأول من العام الجاري، مع تحقيق معدل شهري لتسجيل الشركات عند 52 شركة، كما سجل رقمين قياسيين في المعدل المتوسطي لتسجيل الشركات عند 66 شركة في شهر مارس و88 شركة في يونيو، حيث يعد المركز المالي اليوم موطناً لـ820 شركة مالية، بزيادة 22% مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الماضي وزيادة 11% مقارنة بالسنة المالية 2019.

وبما يعكس تركيز مركز دبي المالي العالمي على الابتكار والتكنولوجيا، واصلت شركات التكنولوجيا المالية ترسيخ مكانتها كعامل رئيس للنمو، حيث انضمت 87 شركة متخصصة في التكنولوجيا المالية إلى منظومة الابتكار والتكنولوجيا المتميزة في المركز، ليرتفع عدد شركات التكنولوجيا المالية المُسّجلة والمُرخّصة بنسبة 74% مقارنة بالنصف الأول من العام 2019.

وشهد المركز المالي انضمام عدد من شركات الخدمات المالية المرموقة، من بينها تاتا لإدارة الأصول، ومجموعة سامبا المالية، و"غازبروم بانك"، و"فندينج سوق"، و"بروكفيلد برايفت كابيتال" و"ديسيمل فاكتور الشرق الأوسط"، في حين أسست شركات "ريبل" و"كوفاكس الشرق الأوسط المحدودة" مكاتب جديدة لها في المركز.

وكان المركز المالي قد أطلق حزماً تحفيزية متكاملة لدعم الشركات من المتعاملين خلال أزمة كوفيد-19 بما ينسجم مع برامج ومبادرات حكومة دبي في هذا الإطار.

وقال محافظ مركز دبي المالي العالمي عيسى كاظم: "سنواصل لعب دور رئيس في المساهمة في تعزيز الاقتصاد في الوقت الذي ندخل فيه مرحلة جديدة من التحول الرقمي والعمل ضمن (الوضع الطبيعي المستجد)، حيث سنؤكد استمرار النهج المستقبلي لضمان صياغة مستقبل القطاع المالي وجذب الشركات العالمية الرائدة والشركات الناشئة الواعدة وأفضل الكفاءات".

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي عارف أميري: "واصل مركز دبي المالي العالمي خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري النمو نحو تحقيق أهداف 2024، حيث يبقى التركيز على ترسيخ سمعة المركز بين أفضل المراكز المالية العالمية وبين أفضل مراكز التكنولوجيا المالية والابتكار، فقد نجحنا خلال النصف الأول من العام في تسجيل أداء قياسي على صعيد تسجيل الشركات على مدار شهرين، وهو ما تحقق إلى جانب دعم الشركات من المتعاملين خلال أزمة كوفيد-19 والذين نشكرهم على ثقتهم التي وضعوها في دبي والمركز المالي".

التكنولوجيا المالية في الصدارة

شهد النصف الأول من العام 2020 زيادة حجم مسرّع التكنولوجيا المالية "فينتك هايف" في المركز المالي بثلاثة أضعاف مع افتتاح مساحات جديدة وكبيرة في "أفينيو البوابة" لدعم الشركات الناشئة وروّاد الأعمال، والتي تعزز منظومة المركز الحيوية وتوفر للشركات سهولة الوصول إلى التمويل والتدريب ومشاركة الخبرات والتعاون مع الشركات المالية العالمية الرائدة.

ويعزز نمو قطاع شركات التكنولوجيا المالية من سمعة المركز بين أفضل المراكز المالية المتطورة على مستوى العالم، كما يؤكد مكانة دبي باعتبارها أفضل مختبر للابتكار المالي حسب تصنيف مجلة "غلوبال فاينانس".

وسجل المركز المالي رقماً قياسياً بعدد طلبات المشاركة في الدفعة الرابعة من مسرّع التكنولوجيا المالية، "فينتك هايف"، حيث تسلّم البرنامج في العام 2020 أكثر من 600 طلب مشاركة من الشركات الناشئة التي تعمل في قطاعات التكنولوجيا التنظيمية والتكنولوجيا المالية الإسلامية، وتكنولوجيا التأمين ومختلف قطاعات التكنولوجيا المالية، بزيادة 46% مقارنة بالعام الماضي. كما وقع الاختيار على 10 شركات ناشئة للمشاركة في الدفعة الثانية من (ستارت آب بوت كامب) لعام 2020، في حين جرى قبول 16 شركة للانضمام إلى برنامج رخصة اختبار الابتكار".

ويوفر المركز المالي ثلاثة برامج مختلفة لدعم الشركات الناشئة في مختلف المراحل، هي "برنامج مسرّع التكنولوجيا المالية"، و"فينتك هايف سكيل أب"، و"ستارت آب بوت كامب".

الاستثمار في روّاد المستقبل

واصل المركز المالي تعزيز عروضه للشركات الناشئة من خلال ضخ استثمارات جديدة في أربع شركات ناشئة متخصصة في قطاع التكنولوجيا المالية، هي "فليكس باي" FlexxPay، و"غو رايز" Go Rise، و"ناو موني" NOW Money، و"سروة" Sarwa، حيث تعتبر هذه الاستثمارات جزءاً من إجمالي قيمة صندوق التكنولوجيا المالية البالغة 100 مليون دولار، والذي تم إطلاقه في عام 2019 بهدف تأسيس وتطوير ودعم نمو شركات التكنولوجيا المالية.

تعزيز الأطر القانونية والتنظيمية

ويتواصل العمل على تطوير البيئة التشريعية لمركز دبي المالي العالمي بما يدعم أعمال شركائه، ففي يناير 2020، أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، بصفته حاكماً لإمارة دبي، قانون مركز دبي المالي العالمي رقم (1) لعام 2020 بشأن الإيجارات في المركز، بهدف الارتقاء بمقومات السوق العقاري في حدود سلطة المركز، وتأكيد التزام المركز بتوفير إطار عمل تنظيمي وقانوني متكامل ينسجم مع أعلى المعايير والممارسات العالمية.

وفي يونيو 2020، اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قانون حماية البيانات رقم (5) لسنة 2020 لمركز دبي المالي العالمي، متضمناً بنوداً حول تطوير نظام حماية البيانات الحالي لمركز دبي المالي العالمي والذي يعتبر أحد أكثر الأنظمة تقدماً على مستوى المنطقة، إذ دخل القانون الجديد حيز التنفيذ اعتباراً من الأول من يوليو الجاري، من أجل تطوير النظام الحالي لحماية البيانات وفق مبادئ اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR)، كما يعمل هذا القانون على تبنّي أفضل الممارسات المعمول بها في مجموعة متنوعة من القوانين العالمية المتخصصة بحماية البيانات.

كذلك، أصدر مجلس إدارة سلطة مركز دبي المالي العالمي لوائح تنظيمية جديدة لحماية البيانات والتي تحدد اجراءات الإبلاغ ورفع التقارير إلى الشخص المسؤول عن حماية البيانات، والمساءلة وحفظ السجلات والغرامات والاختصاصات القضائية الملائمة لمشاركة البيانات الشخصية ونقلها وتضمنت التغييرات الجديدة في القانون، بنوداً لتشريع إجراءات مساءلة المراقبين ومعالجي البيانات من خلال متطلبات برامج الامتثال، إلى جانب تعيين مسؤولين عن حماية البيانات عند الضرورة، ما يعزز من مكانة مركز دبي المالي العالمي كمركز يعتمد نهج التخطيط المستقبلي في القطاع المالي، في الوقت الذي تمثل فيه حماية البيانات أولوية قصوى للمركز.

مميزات عالمية المستوى لموظفي المركز

في فبراير 2020، بدأ مركز دبي المالي العالمي تنفيذ خطته الخاصة بمدخرات الموظفين في مكان العمل، والتي تضمن المستقبل المالي لموظفي الشركات التي تتخذ من المركز مقراً لها، بهدف إعادة هيكلة النظام الحالي لاستحقاقات ومكافآت نهاية الخدمة ليتحول إلى خطة مدخرات ممولة ومدارة بشكل متخصص، وقائمة على سداد مساهمات محددة. وبلغت نسبة الموظفين المنتسبين للخطة مع نهاية شهر يونيو 2020 أكثر من 93%، بإجمالي يزيد على 17 ألف موظف وموظفة[MA1]، حيث تجاوزت قيمة الأصول الخاضعة للإدارة الخاصة بالخطة أكثر من 52 مليون دولار خلال الأشهر الثلاثة الأولى للخطة.

ووقّع مركز دبي المالي العالمي، مذكرة تفاهم مع شركة "إي سي 3 للوساطة المحدودة" لإطلاق وثيقة شاملة للتأمين الصحي على مستوى الشركات المسجّلة لدى المركز وموظفيها، والتي تمنح إمكانية انضمام جميع الشركات في المركز إلى البرنامج بأسعار موحّدة، مقابل أن يتم تصنيف كل منها وتقييم المخاطر لها بشكل فردي. وتهدف الوثيقة إلى تسهيل شراء تأمين صحي فعّال من حيث التكلفة للشركات المُسجّلة والعاملة في المركز.

دعم المؤسسات

في ضوء حزمة المحفزات الاقتصادية التي أطلقتها حكومة دبي، طرح مركز دبي المالي العالمي سلسلة من المحفزات المالية التي امتدت خلال الفترة من 1 أبريل ولغاية 30 يونيو 2020، لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا. وشملت حزمة المحفزات خمس مبادرات جرى تطبيقها على أسس مشروطة ووفّرت للشركات والأعمال في المركز المالي إعفاءات على رسوم الترخيص السنوية للشركات الجديدة المسجّلة. كما سمح المركز بتأجيل الدفعات المُستحقة على العقارات المؤجرة التابعة لشركة "دي آي إف سي إنفيستمنت"، وقام المركز المالي بتسهيل انتقال الموظفين بين الوظائف، سواء المتاحة في المركز أو الراغبين في الانتقال إلى غيره من المناطق الحرة في حال توفر الترتيبات والعقود اللازمة لموظفي الشركات المعنية.

كما أعلن مركز دبي المالي العالمي أيضاً عن إطلاق حزمة جديدة خاصة لدعم تجار ومحال التجزئة ضمن المركز، والتي تضم إعفاء تجار التجزئة من جميع الفئات والمتواجدين في المباني المملوكة لمركز دبي المالي العالمي في كل من "أفينيو البوابة" و"قرية البوابة" و "حي البوابة" من قيمة الإيجار الأساسي لمدة 3 أشهر، بما يعكس جهود المركز الرامية للحد من تداعيات فيروس كورونا على المستأجرين ومجتمع الأعمال في المركز.

وكشف المركز المالي خلال شهر أبريل 2020 عن مجموعة تدابير تنظيمية جديدة لحماية الشركات والموظفين وتمكين الشركات التي تتخذ من مركز دبي المالي العالمي مقراً لها من تطبيق اجراءات طارئة بحق موظفيها خلال مرحلة انتشار جائحة كورونا للتعامل مع تأثيراته بسرعة.

توطيد العلاقات لتنمية المواهب

يواصل مركز دبي المالي العالمي توطيد علاقاته مع المؤسسات العالمية والدولية لتوفير التطوير المهني والأكاديمي لمجتمع الأعمال لديه، وتشمل الشراكات إبرام شراكة مع معهد "تشارترد للأوراق المالية والاستثمار" أكبر معهد عالمي متخصص في التدريب على التأمين، لتطوير الكفاءات التي تتمتع بالخبرة والمعرفة في قطاع التأمين وإعادة التأمين المحلية وبما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية، وشراكات مع الهيئة المهنية الرائدة للأخصائيين في الأوراق المالية والاستثمار والثروة والتخطيط المالي والجمعية الدولية للامتثال، وهي الهيئة المهنية الرائدة لمجتمع الامتثال للجرائم التنظيمية والمالية العالمية، إلى جانب الاتفاقيات التي أبرمها المركز المالي مع 27 مؤسسة تعليمية رائدة أو جهة حكومية.

مجتمع نابض بالحياة

يحتفظ المركز المالي بمكانته الرائدة كوجهة جاذبة لممارسة الأعمال والعمل وتجارب أسلوب الحياة، ويعد موطناً لمجتمع الأعمال والترفيه النابض بالحياة حيث يتميز بمتاجر التجزئة وأشهر المطاعم المعروفة في العالم، فضلا عن الخيارات السكنية وفنادق من فئة الخمس نجوم. وخلال النصف الأول من العام الجاري، استقبل المركز المالي أيضاً عدداً من المطاعم والمقاهي الجديدة، بما في ذلك مطعم "سي لا في"، ومطعم "شنغهاي مي"، ومطعم وركن المشروبات "هوتونغ". كذلك تم افتتاح وجهة الطعام الجديدة "ساوث ماركت" التي تضم أكثر من 15 مطبخاً غنياً ومتنوعاً من حول العالم.

ويتميز مركز دبي المالي العالمي باهتمامه ودعمه للأنشطة والأعمال الفنية والثقافية والتي تشكل جانباً مهما من نشاط المركز الذي تتواجد فيه سبعة معارض فنية، بينما عمل المركز مع عدد منها خلال الأشهر الماضية لتقديم جولات افتراضية للجمهور من محبي الفنون نالت إقبالاً كبيراً من جانبهم وتقديرا للفكرة التي مكّنتهم من البقاء على مقربة من مجال الإبداع.

 

طباعة