دمج المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة و"موانئ أبوظبي" تحت مظلة واحدة


 

أعلنت "القابضة" (ADQ)، إحدى أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة والتي تمتلك محفظة متنوعة من الشركات الكبرى العاملة في القطاعات الرئيسية غير النفطية لاقتصاد إمارة أبوظبي، اليوم عن اندماج المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة وشركة "موانئ أبوظبي"، المندرجتين ضمن محفظة أعمالها، بموجب القرار الصادر من المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.

وتصبح المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة تابعة لمحفظة "موانئ أبوظبي" بموجب هذا الاندماج، حيث يتيح ذلك الاستفادة من المواءمة الاستراتيجية مع "مدينة خليفة الصناعية" التابعة لموانئ أبوظبي، وهي إحدى أكبر المناطق الصناعية على مستوى العالم وتمتد على مساحة 410 كيلو متر مربع. وتساهم هذه الخطوة في تعزيز قدرات التنويع الصناعي للشركتين، وتدعم توفير البنية التحتية الفعالة من حيث التكلفة، حيث ستزيد مساهمة الأنشطة الصناعية في تنويع الاقتصاد ودعم مسيرة التنمية الاقتصادية في إمارة أبوظبي، بما يحقق قيمة أكبر لكافة الجهات، خاصة المتعاملين والشركاء والموظفين.  

وفي معرض تعليقه، قال خليفة سلطان السويدي رئيس محافظ استثمارية في "القابضة" (ADQ): "في إطار نمو دور إمارة أبوظبي الحيوي وتأثيره في التجارة والخدمات اللوجستية العالمية، قامت "القابضة" (ADQ) بدمج المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة و"موانئ أبوظبي"، بهدف تعزيز القيمة والمساهمة في توفير فرص أكبر لدعم نهج التنويع الصناعي للإمارة وتوفير بنية تحتية ذات كفاءة عالية".

من جانبه، قال فلاح محمد الأحبابي، رئيس مجلس إدارة "موانئ أبوظبي"، رئيس مجلس إدارة المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة: "إن هذه الخطوة ستعود بمنافع عديدة على كافة الأطراف المعنية، بما في ذلك الشركاء والموظفين والعملاء. وتحظى "موانئ أبوظبي" بخبرة ممتدة في تطوير قطاع الصناعة والتصنيع، وتحرص بشكل متواصل على الابتكار في النواحي التشغيلية وتهيئة بيئة أعمال عالمية المستوى. ومن خلال عملية دمج المناطق الاقتصادية ضمن محفظة "موانئ أبوظبي"، سنعمل على تنسيق الجوانب المرتبطة بالعمليات، وبالتالي زيادة فرص التوسع والنمو بما يعزز مكانة الإمارة لاستقطاب تدفقات هائلة من الاستثمارات الأجنبية المباشرة."   

من جهته، قال الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لـ "موانئ أبوظبي": إن عمل "موانئ أبوظبي" والمؤسسة العليا بشكل وثيق وفق استراتيجية مدروسة، من شأنه توحيد الخبرات ومكامن القوة لدى المؤسستين، ما يدعم القيمة التنافسية لمناطقنا الصناعية  والاقتصادية في الأسواق العالمية. وسوف يعزز ذلك مكانة مجمعاتنا الصناعية بما يمكّنها من توفير فرص استثمار أكبر للمتعاملين والذين سيستفيدون من سهولة الوصول إلى أسواق المنطقة، وتوفر لهم مجموعة أكبر من الخدمات والحلول المتكاملة."

وبانضمام المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، ستبلغ المساحة الكلية للمناطق الصناعية والاقتصادية التي تديرها "موانئ أبوظبي" 554 كيلومتر مربع، وستتمكن من التوسع في خدمات المناطق الاقتصادية والصناعية التي تقدمها لأكثر من 1400 متعامل. وتضم المناطق الاقتصادية التابعة للمؤسسة العليا حالياً ما يزيد عن 900 منشأة صناعية وتجارية حيث تحتضن أسماء عالمية رائدة في مختلف القطاعات الصناعية، وتستقطب استثمارات تبلغ قيمتها نحو 70 مليار درهم، في الوقت الذي يبلغ حجم الاستثمارات في مدينة خليفة الصناعية حالياً 73 مليار درهم. ومع خطوة الدمج هذه، سيبلغ حجم الاستثمارات التي تستقطبها المؤسسات التابعة لـ "موانئ أبوظبي" في المناطق الاقتصادية والصناعية 143 مليار درهم.  
 

 

طباعة