تقدّمت على المملكة المتحدة والدنمارك في مؤشر «كي بي إم جي» لعام 2020

الإمارات الـ 8 عالمياً في الجاهزية للمركبات ذاتية القيادة

الإمارات سجلت أعلى نسبة بين 30 دولة على صعيد جاهزية البنية التحتية. أرشيفية

حلّت دولة الإمارات بين أفضل 10 دول على مستوى العالم في مؤشر «كي بي إم جي» العالمي، لقياس جاهزية الدول لاستيعاب المركبات ذاتية القيادة لعام 2020، وذلك للسنة الثالثة على التوالي.

ووفقاً لدراسة سنوية يجريها المؤشر تقيّم مستوى جاهزية 30 دولة في مجال المركبات الذاتية القيادة، احتلت دولة الإمارات المركز الثامن للعام الجاري، متقدمة مركزاً واحداً عن العام الماضي، رغم إضافة خمس دول، حيث تقدّمت على المملكة المتحدة والدنمارك، بينما حلّت بعد سنغافورة وهولندا والنرويج والولايات المتحدة وفنلندا والسويد وكوريا الجنوبية.

وقيّمت الدراسة في نسخة 2020 مستوى الجاهزية والانفتاح في مختلف البلدان، بشأن تطبيق تقنية المركبات ذاتية القيادة، ومدى تقدمها لجعل السيارات ذاتية القيادة واقعاً ملموساً.

وأوضح بيان صادر، أمس، أن قائمة المؤشرات الرئيسة المستخدمة في قياس مدى جاهزية الدول وتقدمها، بشأن تعزيز تقنية المركبات ذاتية القيادة، وتبني أحدث الابتكارات، تشمل كلاً من السياسات والتشريعات، والتكنولوجيا والابتكار، فضلاً عن البنية التحتية والقبول من قبل المستهلك.

وأشار البيان إلى أنه في ظل الجهود التي تبذلها الدول الأكثر ابتكاراً لجعل السيارات ذاتية القيادة واقعاً ملموساً، سجلت دولة الإمارات أعلى نسبة من بين 30 دولة على صعيد جاهزيتها لتطبيق البنية التحتية للتكنولوجيا، وسرعة بيانات الهاتف المحمول تحت ركيزة البنية التحتية، إضافة إلى جاهزية الأفراد تحت ركيزة القبول، علاوة على تصنيف الدولة في المرتبة الثالثة على صعيد مقياس الكفاءة في النظام القانوني من حيث الاعتراض على التشريعات.

وقال الشريك والرئيس العالمي لقسم تمويل البنية التحتية لدى شركة «كي بي ام جي لوار غلف»، رافي سوري: «لعبت المبادرات، التي نفذتها حكومة الإمارات على صعيد تطوير التقنيات الذكية، دوراً كبيراً في جعل الأتمتة والمركبات ذاتية القيادة حقيقة ملموسة».

طباعة