أراضي دبي: مكالمات الفيديو وسيلة لبيع وشراء عقارات دبي

قالت دائرة الأراضي والأملاك بدبي، إن مكالمات الفيديو، أصبح وسيلة موثوقة ومعتمدة من قبل الدائرة لتسجيل (بيع وشراء) عقارات المستثمرين من خارج الدولة، وذلك بعد إقرار الدائرة نظام تسجيل ملكيات العقارات عن بعد في شهر مايو الماضي، جاء ذلك على هامش مؤتمر افتراضي أطلقت من خلاله منصة "استثمر في دبي" التي تجمع كل من المستثمرين والوسطاء والمطورين العقاريين .

وتفصيلاً قال مدير قطاع التسجيل العقاري بدبي، ماجد المري، إن الأوضاع الراهنة التي يمر بها العالم في ساهمت الإسراع بتطبيق جزئي من هذا النظام لنتمكن من توفير عمليات تصرّف عقاري سريعة ومضمونة، يتم تسجيلها حتى في ظل عدم قدرة كل أطراف المبايعة على التواجد لدى أمين التسجيل، وهو ما ينطبق على الكثير من المستثمرين خارج الدولة.

  وأشار إلى أن عملية تسجيل وبيع العقارات تجري خلال دقائق في حال توفرت الأوراق اللازمة وتوفر التحقق الأمني من الشخصيات بشكل إلكتروني، وتوفرت جميع الشروط، بما فيها إمكانية تحويل الأموال من أي بلد وعبر العملات المختلفة.

ويتيح النظام الجديد التواصل مع البائع والمشتري بشكل مباشر، وتوثيق الإجراءات من خلال الاتصال المرئي ووسائل متعددة للتحقق من المالك وموافقته على البيع، وكذلك ضمان انتقال الأموال من خلال حساب ضمان"escrow" يضمن حقوق كل الأطراف، يتم من خلاله تحويل الأموال خلال ثلاثة أيام عمل إلى حساب البائع.

وتتم إجراءات التسجيل من خلال إرسال تفاصيل المبايعة العقارية إلى أمين التسجيل، وبعد التحقق من العقار والأطراف وقيمة التصرف، يتم تحويل مبلغ المبايعة إلى حساب ضمان تديره دائرة الأراضي والأملاك، وبعد التحقق من البائع والمشتري من خلال الاتصال المرئي والإجراءات الاخرى للتحقق من جميع الأطراف، يتم إنجاز نقل الملكية من البائع إلى المشتري، ويحول المبلغ إلى البائع وصك الملكية إلى المشتري. وعلى الرغم أن هذا النظام يستغرق وقتاً أطول من أسلوب التسجيل المتعارف عليه، إلا أنه يضمن بشكل أدق حقوق البائع والانتقال الآمن لقيمة المبايعة.

وأشار إلى أنه تم إطلاق حساب (ضمان) لضمان حق البائع والمشتري عند التعامل عن بعد، إلى جانب الإعفاء من غرامة عدم التسجيل أو غرامة تأخير التسجيل والذي حفز الأشخاص على تسجيل عقاراتهم.

طباعة