الإمارة بين أبرز 3 مراكز عالمية لتجارة الماس الطبيعي عالمياً

«لومكس» للماس المُصنَّع تؤسس أعمالها في دبي

«دبي للسلع المتعددة» رحب بفريق «لومكس» في دبي. ■من المصدر

أعلن مركز دبي للسلع المتعددة، أمس، عن انضمام شركة «لومكس» إلى مجتمع أعمال الماس المصنَّع في المعامل داخل منطقته الحرة. وأفاد المركز، في بيان له، حرصه على استقطاب التدفقات التجارية ودعمها ببيئة ملائمة وتحفيزها انطلاقاً من دبي، بما يعزز مكانة الإمارة مركزاً عالمياً لتجارة الماس الطبيعي، والماس المُصنّع في المعامل. وذكر المركز أنه في عام 2003، أي بعد مرور عام واحد فقط من تدشين «دبي للسلع المتعددة»، بلغ إجمالي قيمة التجارة السنوية للماس الخام والماس الطبيعي 13.2 مليار درهم (3.6 مليارات دولار)، لترتفع قيمتها في عام 2018 إلى 91.8 مليار درهم (25 مليار دولار)، لتصبح الإمارة بذلك من بين أبرز ثلاثة مراكز عالمية لتجارة الماس الطبيعي عالمياً.

وجهة جاذبة

وقال الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، أحمد بن سليِّم، إن المركز ومنذ تأسيسه في عام 2002، استقطب ودعم وعزّز تجارة الماس في دبي وعبرها، مؤكداً أن دبي سرعان ما تحولت إلى مركز عالمي لتجارة الماس.

وأضاف أن المركز سيواصل دعم هذا القطاع خلال هذه الفترة الصعبة. وقال: «هناك ثمة ما يدعو إلى التفاؤل حين نستشرف المستقبل، فدبي كانت دوماً وجهة جاذبة للرواد، فهي تجذب أولئك الذين تحفزهم الاكتشافات الجديدة، ويسعون لتخطي حدود الممكن، و(لومكس) خير مثال على ذلك، وأيضاً قطاع الماس المُصنّع في المعامل». ورحب بن سليم بالرئيس التنفيذي لدى «لومكس»، فيشال ميهتا وفريقه في المركز. وقال: «نتطلع إلى رؤية مشروعهم ينمو هنا في دبي».

شركة «لومكس»

من جانبه، قال المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لدى شركة «لومكس»، فيشال ميهتا: «نحن فخورون بانضمامنا إلى مجتمع أعمال مركز دبي للسلع المتعددة، لاسيما أنه يتمتع بسجل حافل بالإنجازات والنجاحات انطلاقاً من دوره المحوري في تعزيز ركائز تجارة الماس الطبيعي في إمارة دبي».

وأضاف:«نتطلع إلى المضي قدماً بمسيرة نمو عملياتنا في صناعة الماس المصنّع بالمعامل عبر منطقة الشرق الأوسط وخارجها، بدعم من المركز».

بورصة دبي للماس

وكان مركز دبي للسلع المتعددة دشّن في عام 2004 بورصة دبي للماس التي تضم 1000 شركة عبر سلسلة توريد الماس.

وفي ضوء التحولات التي طرأت على مشهد التجارة التقليدية، يعمل المركز على جذب أبرز الشركات العاملة في قطاع الماس المُصنَّع في المعامل إلى دبي، إذ استضاف خلال مايو 2019، أول مناقصة في العالم للماس الخام المصنَّع في المعامل؛ من خلال بورصة دبي للألماس، وتم عرض 50 ألف قيراط من الماس المُصنَّع في المعامل.

امتثال صارم

يلتزم المركز بدفع عجلة نمو قطاع الماس المصنَّع في المعامل بدبي، مع الامتثال الصارم للمعايير المعمول بها في الإفصاح والكشف والتمييز. ويستدعي ذلك عدم الخلط بين الماس الطبيعي والماس المُصنَّع في المعامل، مع الإفصاح الكامل عن منتجات الماس المُصنَّع في المعامل، والالتزام بالاستخدام الصحيح للمصطلحات التعريفية المعتمدة حالياً، المتوافرة باللغة العربية.

طباعة