«مدينة دبي للطيران» تلعب دوراً مهماً في تحويل الإمارة إلى أذكى مدينة عالمياً

أحمد بن سعيد: دبي جاهزة لتتحول إلى مركز دولي لصناعة الطائرات بدون طيار

صورة

أكّد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مؤسسة مدينة دبي للطيران، جاهزية دبي لتتحول إلى مركز دولي لصناعة الطائرات بدون طيار، والنقل الذكي، والابتكار في مجال النقل الجوي.

خطوة استراتيجية

وقال سموّه إن إصدار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للقانون رقم (4) لسنة 2020 بشأن تنظيم أنشطة الطائرات بدون طيار في إمارة دبي، يمثل شهادة جديدة من شأنها ترسيخ مكانة دبي في قطاع الطيران، ويؤكد طموحاتها الجادة لتتبوأ موقعاً رائداً في هذه الصناعة، فضلاً عن أنه خطوة استراتيجية مهمة لتعزيز تأثير الإمارة ضمن قطاع الطيران الذكي العالمي.

وأشاد سموّه برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المستقبلية في تعزيز هذه القطاعات الحيوية في الإمارة، ومن بينها قطاع الطيران.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد: «تلعب مؤسسة مدينة دبي للطيران ومؤسساتها الملحقة دوراً بالغ الأهمية في توفير البيئة الداعمة للأعمال، والمساعدة في تحويل دبي إلى أذكى مدينة في العالم، وعلى ضوء جهوزيتها للمستقبل بفضل التوجيهات الحكيمة لقيادتها، فقد أصبحت دبي جاهزة، لتتحول إلى مركز دولي لصناعة الطائرات بدون طيار، والنقل الذكي، والابتكار في مجال النقل الجوي».

دعم كامل

وتعبر مؤسسة مدينة دبي للطيران، والمؤسسات الملحقة بها: دبي الجنوب، ومؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية، عن دعمها الكامل لهذا القانون، وما قد يوفره من فرص مثالية وإمكانات عالية لتعزيز مكانة الإمارة في هذا المجال على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

إطار شامل

يذكر أن من شأن القانون الجديد الذي يمتاز بشموليته، أن يوفر إطاراً قانونياً مناسباً لاستخدام الطائرات بدون طيار للأنشطة التجارية والحكومية في دبي، ويمهد الطريق لجذب الشركات والخبرات المتخصصة في هذا النوع من الطائرات إلى دبي، ويسهم في إحداث تقدم كبير في عدد من المجالات، بما في ذلك نقل البضائع والركاب، والتصميم والتصنيع وتطوير الأجهزة وتوفير خدمات التوصيل، وتأسيس المرافق التعليمية وتقديم أنشطة التدريب المتعلقة بهذه الطائرات، ودعم مجالات البحوث والتطوير.

عاصمة للطيران

وتمت صياغة القانون بالتعاون بين عدد من الجهات الحكومية، لترجمة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتحويل دبي إلى عاصمة عالمية للطيران، كما أنه يأتي تنفيذاً لسياسة القبة الجوية لسماء دبي. ويتماشى مع أهداف إنشاء مؤسسة مدينة دبي للطيران، لإيجاد بيئة مناسبة قادرة على جذب الاستثمارات المتعلقة بصناعة الطيران، والترويج لدبي مركزاً دولياً للنقل الجوي، كما يتوافق مع أهداف إنشاء مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية، لقيادة تطوير قطاع الطيران الحيوي والمتنامي في دبي، من خلال دورها المتمثل في وضع الخطط الرئيسة للمرافق والبنية التحتية للطيران، والعمل على تصميمها وهندستها وبنائها، لتكون الأكبر والأكثر تطوراً على مستوى العالم.


وسيلة نقل وتسليم

سيعمل القانون على تسهيل تطوير قطاع الطائرات بدون طيار، ويمهد الطريق لاستقطاب الشركات العالمية المتخصصة لتأسيس أعمالها في المنصة الفريدة التي توفرها لها «دبي الجنوب»، ومشروع محمد بن راشد للطيران، أو في إمارة دبي عموماً.

كما ستستفيد شركات الخدمات اللوجستية والتجارة الإلكترونية في دبي الجنوب من هذا القانون الذي يتيح لها تشغيل الطائرات بدون طيار، كوسيلة لنقل وتسليم البضائع والطرود. وبهذه الطريقة، يمكن للشركات العاملة في هذا المجال الاستفادة من النظام البيئي المتكامل والمزايا الأخرى التي يوفرها مشروع محمد بن راشد للطيران ودبي الجنوب عموماً.

طباعة