بموجب شراكة مع «ترمينوس» تؤسس لوجود طويل الأجل في «دستركت 2020»

150 روبوتاً تفاعلياً ترحب بزوار «إكسبو 2020 دبي»

صورة

أبرم معرض «إكسبو 2020 دبي» شراكة مع شركة «ترمينوس تكنولوجيز» الصينية، لتكون شريك الروبوتات الرسمي للمعرض، حيث ستوفر الشركة الصينية 150 روبوتاً تفاعلياً مزودة بتقنيات مثل شاشات اللمس المتعدد، تؤدي مهام متنوعة، بما فيها الترحيب بالزوار، وتقديم المساعدة لهم.

وبموجب الشراكة ستنشئ «ترمينوس» مقرها الأول خارج الصين، فضلاً عن مركز للأبحاث والتطوير، في «دستركت 2020»، المدينة الذكية التي ستعيد توظيف 80% من منشآت «إكسبو 2020 دبي».

شراكة

وتفصيلاً، أعلن معرض «إكسبو 2020 دبي»، عن تعيين شركة «ترمينوس تكنولوجيز» المتخصصة في التقنيات الذكية، مثل الروبوتات والذكاء الاصطناعي، أحدث شركائه من فئة شريك أول رسمي.

وكشف المعرض، في بيان أمس، عن توقيع الشركة، التي تتخذ من الصين مقراً، عقداً طويل الأجل للاستئجار في «دستركت 2020»، لتحظى بوجود ضمن منظومة الابتكار التي سيجري تطويرها بعد ختام فعاليات الحدث الدولي.

روبوتات تفاعلية

وفي إطار هذه الشراكة، التي تجعل «ترمينوس» شريك الروبوتات الرسمي لـ«إكسبو 2020 دبي»، ستوفر الشركة الصينية أكثر من 150 روبوتاً قابلاً للبرمجة للتفاعل مع زوار الحدث الدولي على مدار أشهره الستة، بما في ذلك روبوت على صورة أوبتي، إحدى شخصيات «إكسبو 2020 دبي».

وستكون الروبوتات مزودة بتقنيات مثل شاشات اللمس المتعدد، وتعيين الكائنات والتعرف اليها بالاستعانة بالذكاء الاصطناعي، وقدرات شبكات الجيل الخامس للاتصالات، وستؤدي مجموعة متنوعة من المهام، بما فيها الترحيب بالزوار، وتقديم المساعدة إليهم، والمشاركة في عروض خاصة، إلى جانب المساهمة في توصيل الأطعمة والمشروبات وخدمات الضيافة.

منظومة ابتكارية

وستنشئ «ترمينوس» المتخصصة في الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء مقرها الأول خارج الصين، فضلاً عن مركز للأبحاث والتطوير، في «دستركت 2020»، المدينة الذكية التي تتمحور حول الإنسان، والتي ستعيد توظيف أكثر من 80% من منشآت «إكسبو 2020 دبي».

وستشكل «دستركت 2020» منظومة ابتكارية تهدف إلى دعم تقدم دولة الإمارات في مسيرتها نحو اقتصاد يقوم على الابتكار، كما ستدعم النمو الصناعي والتقني في المنطقة. وتجسد هذه الشراكة مكانة دبي بصفتها مركزاً عالمياً للأعمال والابتكار والشراكة، وتمهد الطريق أمام مزيد من التعزيز لدور دولة الإمارات في دعم مبادرة «الحزام والطريق»، وهي مشروع ضخم لتطوير البنية التحتية بتريليونات الدولارات، يهدف إلى ربط الصين بطرق تجارية حيوية في أنحاء أوروبا وآسيا، ستكون دولة الإمارات نقطة ربط مهمة فيه.

منصة فريدة

وقال الرئيس التنفيذي للتقنية في «إكسبو 2020 دبي»، محمد الهاشمي، إن «(إكسبو 2020) سيكون منصة فريدة لاستعراض قدرات التقنيات المبتكَرة، وإن شركة (ترمينوس) الرائدة في مجال الروبوتات وتطبيقات إنترنت الأشياء المدعومة بالذكاء الاصطناعي، شريك جديد قيّم، وتعاوننا معها سيُظهر الإمكانات المختلفة للروبوتات، إلى جانب دعم مكانة (دستركت 2020) بصفتها مركزاً للابتكار التقني».

وأضاف أن «ترمينوس» ستصبح أحدث مؤسسة عالمية تتعاون مع «دستركت 2020»، عبر إنشائها مقرها للشرق الأوسط في دولة الإمارات.

مدن المستقبل

من جهته، قال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «ترمينوس تكنولوجيز»، فيكتور آي، إن «(إكسبو 2020 دبي) سيقدم للعالم مركزاً مذهلاً للابتكار، وستشكل (دستركت 2020) نموذجاً لتطوير المدن الذكية على نطاق عالمي».

وأضاف أن «(ترمينوس) تعمل مع كل منهما لإعادة تعريف مفهوم مدن المستقبل باستخدام تقنياتنا الرائدة في مجالات الروبوتات والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، وإلى جانب غيرنا من الشركاء المختصين في التقنية، سنتمكن من استكشاف مجال المساحات الذكية بشكل أوسع، وهو ما يجعلنا متحمسين للغاية».

تأجيل

يشار إلى أن «إكسبو 2020 دبي»، هو أول «إكسبو» دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، وقد تأجّل لمدة عام على إثر جائحة «كوفيد - 19». وبموجب التأجيل، فإن الحدث الدولي سيقام بداية من الأول من أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، حيث سيشكل منصة تجمع بين ألمع العقول وأعظم الأفكار من شتى أنحاء العالم، وتسهم بذلك في إيجاد حلول جديدة وفعالة لمجموعة من أكثر التحديات إلحاحاً في العالم.

قيمة كبيرة

قالت نائب رئيس «دستركت 2020»، نديمة مهرة إن شركة (ترمينوس) ستضيف قيمة كبيرة إلى البيئة المتنوعة في (دستركت 2020)، كما ستعزّز دعم استراتيجية دولة الإمارات للوقوف في مصاف الدول الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي.


- «ترمينوس» المتخصصة بالروبوتات، أصبحت أحدث شركاء المعرض من فئة شريك أول رسمي.

طباعة