شهدت إقبالاً قوياً من المستثمرين قبل إطلاق العقود الآجلة المتجددة

456.6% نمواً في منتجات عملات «دبي للذهب» خلال 6 أشهر



شهدت بورصة دبي للذهب والسلع إقبالاً قوياً ومستمراً من قبل المستثمرين على محفظتها من منتجات العملات، على الرغم من التقلبات التي تشهدها أسعار صرف العملات الأجنبية، حيث سجلت محفظة أزواج العملات الرئيسة الستة «G6» في البورصة نمواً في حجم تداولاتها بنسبة 265.56% خلال يونيو الماضي على أساس سنوي، وبنسبة 456.69% منذ بداية العام حتى نهاية يوينو 2020 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وأفادت البورصة في بيان اليوم، بأن العقود الآجلة للجنيه الإسترليني والين الياباني، حققت أفضل أداء ضمن المحفظة، مسجّلةً نمواً في متوسط حجم التداول اليومي بنسبة 307.58% و1010.45% على التوالي على أساس سنوي.
ويأتي هذا الأداء القوي لمجموعة منتجات العملات في بورصة دبي للذهب والسلع قبل إطلاق العقود الآجلة المتجددة لثلاث عملات أجنبية، والتي ستوفر للمستثمرين فرصاً أكبر للتحوط بكفاءة ضد المخاطر، لاسيما خلال هذه الفترة التي تشهد فيها الأسواق تقلبات متزايدة.
وسيتم طرح العقود الآجلة المتجددة لثلاث عملات أجنبية، وهي اليورو والجنيه الإسترليني والدولار الأسترالي مقابل الدولار، للتداول اعتباراً من السادس من يوليو الجاري.
وقال الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، ليس ميل، إن «سوق العملات الأجنبية في جميع أنحاء المنطقة، يشهد نمواً سريعاً في السنوات الأخيرة، لكنه عزز مكانته بقوة خلال الأشهر القليلة الماضية من خلال إقبال المستثمرين، حيث ينطبق هذا الأمر بشكل خاص في دولة الإمارات، التي تعتبر مركزاً إقليمياً للمتداولين من الأفراد والمؤسسات بفضل بنيتها التنظيمية القوية».
واضاف: «في الوقت الحالي، تعتبر جائحة (كورونا) وما أحدثته من اضطرابات على الصعيد العالمي بالطبع العامل الأهم الذي يؤثر على تدفقات العملات، وهناك أيضاً بعض الأحداث الجيوسياسية الأخرى التي تؤثر بشكل كبير على سوق العملات».
 

طباعة